سياسة

السبت,7 سبتمبر, 2019
لا نحتاج مليون جائع.. تصريحات صافي سعيد تثير غضب الجزائريين

أثار تصريح للمرشّح للانتخابات الرئاسية صافي سعيد حول استقبال بلاده لمليون “سائح جائع” سنويا، عاصفة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهمه نشطاء جزائريون بالإساءة لبلادهم، قبل أن يؤكد المرشح ذاته أنه كان يقصد سياح أوروبا الشرقية، نافيا أي محاولة للإساءة للجزائر.
ووجّه نشطاء على فايس بوك انتقادات لاذعة للصافي سعيد بسبب تهكمه على الشعب الجزائري وهو ما أثار غضبا واسعا لدى الجزائريين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهمه النشطاء بالإساءة لبلادهم.
وردّ سعيد بأن تصريحه أخرج من سياقه حيث قال” هناك البعض من محركي الفتنة والصائدين في الماء العكر أخذوا كلامي عن السياحة التونسية ووجوب تطويرها فأخرجوه من سياقه”.
وأضاف سعيد في تدوينة نشرها على حسابه بأنه يقصد “سواح أوروبا الشرقية “.
وقالت صحيفة الشروق الجزائرية إنّ “إقامة الصحفي والسياسي الصافي سعيد لم تمنعه بالجزائر في مطلع شبابه، من مهاجمة مواطنيها بتلك الطريقة المستفزة، حيث إنه تابع دراسته في جامعة الجزائر، وأسس بها رفقة عدد من الطلبة العرب والأجانب حركة “فولونتاريا” ذات التوجه اليساري، التي كانت تؤدي أعمالا تطوعية في مناطق مختلفة من العالم”.
وأضافت الصحيفة أنّه بعد ذلك غادر الجزائر لينتقل إلى عدد من العواصم مشتغلا بالصحافة والتأليف، ولم تنته علاقته مع الجزائر بمغادرتها، إذ تمكن خلال عمله في “السفير” اللبنانية من إقناع الرئيس الراحل بن بلة بكتابة مذكراته، عقب مغادرته السجن في العام 1980، حيث نشرت على صفحات الجريدة اللبنانية، قبل أن يجمعها الصحفي الملقب بـ”مكيافيلي تونس” في كتاب “بن بلة يتكلم .. المذكرات السياسية والثقافية” الذي نشر في 1981″.
وقال الناشط بوبكر عمار شنه: ” كلامك هذا إذا كنت تقصد به الجزائريين فهو مردود عليك لأن الجزائريين هم من يحركون التجارة والبيع والشراء والمستفيد هي كل الطبقات الشعبية التونسية، فنحن نأتي بالعملة الصعبة من أجل إخراجكم من الأزمة، ثم تعال انظر إلى الاسواق الجزائرية خاصة في الحدود كيف هي مكتظة بالتونسيين يشترون كل شيء حتى الغذاء فراجع نفسك وموقفك فكيف لمرشح رئاسي لا يعرف ما يقول، وما يدور حوله، إذا لم تستح فافعل ما شئت “.