سياسة

الثلاثاء,13 مارس, 2018
نجيب الشابي لجون أفريك: سأكون البديل السياسي لنداء تونس في إنتخابات 2019

في حوار له مع المجلة الفرنسية جون أفريك نشر بتاريخ 12 مارس 2018، اعتبر نجيب الشابي الزعيم التاريخي للحزب الديمقراطي التقدمي ثم الحزب الجمهوري ان تأسيسه لحزب الحركة ديمقراطية مؤخرا كان ناتجا عن ضرورة سياسية لسد الفراغ الذي تعيشه تونس والإختلال الناتج عن انعدام الثقة الشعبية في الاحزاب الحالية وبالتالي فإن الحركة الدستورية ستطرح نفسها كبديل في انتخابات 2019 لإستقطاب القواعد الانتخابية الوسطية التي ترفض التيارات المحافظة وليس لها اي تأطير حزبي بعد خيبة املها منذ انهيار حزب حركة نداء تونس الذي اكد الشابي انه لا يفكر في استقطاب القيادات السياسية المنشقة عنها .

وعن تحوله من يساري راديكالي إلی سياسي وسطي اعتبر الشابي انه قام بمراجعات سياسية منذ 40 سنة لقناعته بأن العدالة الاجتماعية لا تتم خارج الاطار الديمقراطي.

وعن حزبه الجديد الحركة الديمقراطية قال نجيب الشابي بأن هذا الحزب يستمد شرعيته من الرمزية السياسية والرصيد النضالي لشخصه ويقوم علی نظرة اقتصادية جديدة تقضي علی التفاوت الجهوي.

وفي اجابته عن سؤال المجلة الفرنسية عما اذا كان ينوي استقطاب رفاقه القدامی إلی حزبه بما في ذلك مي الجريبي اشار الشابي ان الاخيرة تشغل منصب الامينة العام في الحزب الجمهوري إلی جانب ثلة من رفاق الماضي معتبرا ان مغادرته للجمهوري جاءت بعد استنفاذ كل المحاولات التي فشلت في تطوير الحزب ومأسسة الديمقراطية داخله.