أخبــار محلية

الإثنين,19 مارس, 2018
من بن قردان.. مصطفى عبد الكبير يروي تفاصيل العملية الاستباقية ويؤكد ارتفاع معنويات الأهالي

المختص في الشأن الليبي ورئيس المرصد التونسي لحقوق الانسان والامين العام للمنظمة المغاربية للسلم والمصالحة مصطفى عبد الكبير، أن العملية الأمنية الاستباقية انتهت منذ قليل بمعتمدية بن قردان لالقضاء على عنصر ارهابي، واصابة ثان اصابة بليغة، مشيرا الى ورود معلومات غير أكيدة عن وجود عنصر ثالث مازال فارا.
وأضاف عبد الكبير أن دورية أمنية تفطنت لوجود عنصرين ارهابيين كانا مدججين بالسلاح، على مستوى محمية التوي التي تبعد حوالي 20 كم عن مركز معتمدية بن قردان قرب الساتر الترابي على الحدود التونسية الليبية.
وتحدث عن وجود فرضيتين ممكنتين، الاولى تشير الى أن العنصرين قادمين من ولاية المنستير في اتجاه ليبيا، وتفيد الثانية وهي المرجحة، أنهما دخلا التراب التونسي من ليبيا.
وشدد محدث “الشاهد”، أن أهالي المنطقة واصلوا الحياة بشكل طبيعي، وهو دليل قطعي على أن معنوياتهم مرتفعة وان الارهاب لن يخيفهم، لافتا الى أن مثل هذه العمليات المنفردة تؤكد انتهاء العناصر الارهابية، وسعيها للتحرك بشكل عشوائي فقط لاثبات وجودها.