سياسة - مختارات

الإثنين,17 يونيو, 2019
مكونات الجبهة الشعبية يعلنون نهايتها

تعيش الجبهة الشعبية ازمة خانقة بين بعض مكوناتها منذ اعلان منجي الرحوي عن ترشحه للرئاسية ومنذ اعلان 9 نواب عن استقالتهم من الكتلة النيابية.

وقد اعلن حزب الطليعة العربي الديمقراطي عن “انتهاء الجبهة الشعبية بالصيغة التي تأسست بها وبالتوازنات التي قامت عليها والآفاق التي رسمت لها وحتى بالمعاني التي انطوت عليها أرضيتها السياسية”.

كما عبر الحزب ( احد مكونات الجبهة الشعبية) في بيان له عقب اجتماع مجلسه الوطني عن “اسفه أن يسجل بكل مرارة وألم حقيقة انتهاء مرحلة مهمة من النضال السياسي التقدمي المشترك برغم كل النقائص والسلبيات التي عرفتها هذه المرحلة “.

وتطرق البيان الى “عدم استجابة الناطق الرسمي لدعوة الحزب للتواصل” مع نواب الكتلة والإصغاء لمشاغلهم والتفاعل معهم في حدود صلاحياتهم وحقوقهم ودعوة المجلس المركزي للجبهة للانعقاد باعتباره السلطة الشرعية الوحيدة المناط بها اتخاذ القرارات الإلزامية الحاسمة الى جانب رفض الطرفين التوقف عن الحرب الإعلامية التي فتكت بسمعة الجبهة وقادتها.
واعتبر حزب الطليعة ان الخطوات التصعيدية بلغت مداها أخيرا بقيام أحد طرفي الخلاف بعمل استباقي لوضع اليد على عنوان الجبهة في غفلة عن بقية مكونات الجبهة وقيام بعض مكونات الجبهة بعقد ندوات في ولايات تونس الكبرى بدون أي تنسيق أو إعلام لبقية المكونات ومناضليها وممثليها في التنسيقيات الجهوية بل وبلغت حد تغييب النائب عن تونس 1 رئيس الكتلة النيابية سابقا والناطق الرسمي لحزب الطليعة العربي الديمقراطي.

واضاف في نفس الاطار ان بعض مكونات الجبهة قامت بإصدار بيان باسم مجلس أمناء الجبهة مع تغييب بقية المكونات بما فيها حزبنا وحزب القطب اللذين بذلا مساعي المصالحة وإنقاذ الجبهة.
وعبر الحزب عن التمسك المبدئي بالجبهة الشعبية باعتبارها “مشروعا وطنيا تقدميا وأداة نضالية شعبية تقدمية” .

من جهته اعتبر حزب “الوطد الموحد” في بيان اصدره امس الاحد “ان من سموا أنفسهم مجلس أمناء الجبهة الشعبية هم مجموعة انعزالية تصفوية ، تقصي جزءا من الأمناء العامين لأحزاب الجبهة ومستقليها” معتبرا ان استمرار بعض الأمناء العامين للجبهة الشعبية في عقد اجتماعات وإصدار بيانات منذ تاريخ 19 مارس المنقضي هو مضيّ في نهج الانقلاب على المجلس المركزي المنتخب من الندوة الوطنية الثالثة كقيادة شرعية للجبهة.