سياسة

الثلاثاء,13 فبراير, 2018
مع اقتراب موعد الانتخابات البلدية.. اعتصام صلب الهيئة الانتخابية من شأنه التسبب في تأجيلها!

مع بدء العد التنازلي على موعد إجراء الانتخابات البلدية المقرر عقدها يوم 6 ماي القادم، هناك مساع جديدة لتعطيلها من جديد وذلك بعد دخول عدد من موظفي الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في اعتصام الأمر الذي من شأنه ان يتسبب في تأجيل الانتخابات من جديد.

و في خضم هذا الشأن، قال رئيس نقابة موظفي الهيئة زهير الكرتلي، إن اعتصاماً جديداً وإضراباً عن الطعام شرع في تنفيذه نحو 20 من موظفي هيئة الانتخابات.

ولفت الكردلي في هذا الصدد إلى أن ذلك سيؤدي إلى غلق مقر الإدارة المركزية للهيئة، وهو ما سينعكس على عملها في الإعداد للانتخابات البلدية.

وقد دخل عدد من موظفي الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في اعتصام مفتوح في المقر المركزي للهيئة منذ نهاية الشهر الماضي، للمطالبة بالتراجع عن طرد 3 موظفين من الإدارة المركزية، وتسوية وضع العاملين بالهيئة، وحذف صفة «متربص» من شهادات العمل وبطاقات خلاص الأجور، والإسراع بانتداب أعوان الخدمات.

كما نظم عدد من العاملين في الهيئة اعتصاماً الأربعاء الماضي، قبل أن يعلنوا تعليقه لفتح الباب أمام المفاوضات وعقد اجتماع بين رئيس الهيئة وممثلين عن الاتحاد العام التونسي للشغل ، وهو ما لم يحدث لوجود خلافات حول الحل النهائي لمشكلات الانتداب في الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وأكد عضو الهيئة عادل البرينصي في تصريح للشرق الأوسط أن اقتناع الطرفين بضرورة فتح قنوات الحوار «للمحافظة على المسار الانتخابي وإجراء الانتخابات البلدية في موعدها المحدد».

وقال إن هيئة الانتخابات «تدعو الجميع إلى تغليب مصلحة الهيئة على المصالح الشخصية والعمل على إنجاح الانتخابات البلدية والمسار الديمقراطي ككل».

وفي انتظار عقد جلسة تفاوضية جديدة بين هيئة الانتخابات وممثلين عن اتحاد الشغل، اتفق الطرفان على إرجاع 3 أعوان تم طردهم من العمل، لكن تنفيذ الاتفاق لم يحصل.

وتعهد رئيس هيئة الانتخابات محمد التليلي المنصري، بتفعيل الفصل 123 من النظام الأساسي الصادر في سبتمبر 2016 الذي يقضي بإدماج كل الأعوان المباشرين في الهيئة من 2011 إلى سبتمبر 2016.