صرح للشاهد

الخميس,8 نوفمبر, 2018
مدير أيام قرطاج السينمائية لـ”الشاهد”:نسعى لتحقيق التوازن بين السينما العربية والإفريقية.. والأفلام التونسية لها حظوظ وافرة في التتويج 

قال نجيب عياد مدير أيام قرطاج السينمائية إنّ المهرجان هذا العام يتضمن برنامجا ثريا فيه عروض يومية وأفلام تعرض على كامل اليوم في الشارع الرئيسي الحبيب بورقيبة مؤكّدا أن هيئة التنظيم تجتمع بشكل يومي ودائم.
وأضاف عياد في تصريح لـ”الشاهد” أنّ المهرجان يتضمن كثيرا من النقاط الجديدة حيث شهد المهرجان عودة قوية للثوابت وحضورا كبير لإفريقيا وعديد الدول الأخرى كضيوف مثل العراق والهند والبرازيل مبيّنا ان عديد الدول تكتشف المهرجان لأوّل مرة.
وأوضح مدير أيام قرطاج السينمائية أنّ المهرجان هو عربي افريقي ونحن خلقنا نوعا من التوازن بين الجانب العربي والجانب الإفريقي على مستوى الأفلام والضيوف مؤكدا سعي إدارة المهرجان على إعادة الأفلام الإفريقية للواجهة في المهرجان.
وأضاف عياد:هنالك ميزة مهمة في المهرجان وهو إيجاد أهم الأفلام الافريقية والعربية والآسيوية واللاتينية الجديدة وانتقاء الأفلام بعناية وهذا ما نفتخر به في تنظيم المهرجان.
وقال إنّ “الأفلام التونسية لها حظوظ وافرة في نيل الجوائز والمسابقة ستكون صعبة جدا ومشوقة” داعيا إلى ضرورة تحسين ميزانية المهرجان في السنوات القادمة لأنّ الزيادة الطفيفة هذا العام لا تف بالحاجة في ظلّ الإضافات التي حققتها الإدارة.