أخبــار عـالمية

الأحد,20 أكتوبر, 2019
مدوّنون يذكّرون بوغلاب بأرشيفه: “يدُ الخير والتّأسيس زادت الإذاعات حُسنا وتألّقا”

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مقالا يعود لسنة 2008 للإعلامي والمحلل القار بقناة “الحوار التونسي” المُثير للجدل محمد بوغلاب، الذي ناشد في نصّ المقال تحول السابع من نوفمبر، واصفا إياه بالتحوّل “المُبارك”.
ووردت في المقال عبارات مدح ومجاملات كثيرة للرئيس السابق زين العابدين بن علي، حيث أكد بوغلاب أنّه “بانبلاج فجر السابع من نوفمبر 1987 عرف العمل الإذاعي نقلة تاريخية توجّها إعلان سيادة الرئيس بالفصل بين الإذاعة والتلفزة في خطابه بمناسبة الذكرى التاسعة عشرة للتحول المجيد”.
ويضيف بوغلاب “أن يد الخير (في إشارة لبن علي)، لم تقتصر على التأسيس والبناء، بل امتدت لتطور واقع الإذاعات القائمة بانتقالها إلى مرحلة الانتاج الرقمي بما يستجب لمتطلبات العصر”.

وعلّق الإعلامي صابر بالطيبي على مقال بوغلاب، قائلا “هذا مثال عن الجوقة المتسترة بحرية التعبير لنفث سمومها وبثها عبر وسائل الإعلام لتأليب الرأي العام وتضليله والتحكم فيه”.
وتابع “هذا واحد من صناع دكتاتورية بن علي (صناع بالمعنى العامي صحيحة أيضا ولا تخرج عن السياق)، يدين العنف ولا يدين التحريض عليه لأنه ينتمي إلى زمرة المحرّضين الداعين إلى الكراهية والتفرقة ورفض الآخر.”

ويعدّ محمد بوغلاب من بين الشخصيات المثيرة للجدل في تونس، بسبب مواقفه المتشنّجة والعنيفة، والتي تجعله يدخل عديد المرات في مشاحنات مع الضيوف الذين يتواجدون معه في نفس المنبر الإعلامي، كما يصنفه البعض في خانة “إعلام الثورة المُضادّة”.