صرح للشاهد

الثلاثاء,9 يناير, 2018
محمد عبو لـ”الشاهد”: “إسقاط الحكومات لا يتم في الشارع … ويجب أن نرتقي على مستوى الدستور”

قال القيادي في التيار الديمقراطي محمد عبو في تصريح لـ”الشاهد”، إن إسقاط الحكومات لا يكون عبر الشارع، وأنه لا يجب ان ننجر وراء منطق الفوضى، ويجب أن نكون عقلاء، لأن من في الحكم اليوم وقع انتخابهم من قبل التونسيين، وإسقاطهم لا يجب أن يكون إلا عبر الصناديق.
وأضاف الى أن الامكانية الوحيدة التي تخول لإسقاط الحكومة عبر الشارع هي تعمدها خرق الدستور، ونحن اليوم لسنا في هذه الوضعية.
محدث “الشاهد”، أشار في سياق متصل إلى ان من يدعون الى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة، يعززون المواقف التي ترى أن إشكال تونس في نظامها البرلماني، والحال أن مشكلة تونس في تغيير الحكومات.
وتساءل عن مدى جاهزية هذه الاحزاب التي تدعو الى انتخابات مبكرة، لافتا الى أن أغلبها ليست جاهزة لإجراء الانتخابات البلدية، وقال لا بدا أن نرتقي على مستوى الدستور.
وعن موقفه من التحركات الاحتجاجية الأخيرة، صنفها القيادي في التيار الديمقراطي الى صنفين، الأولى تحركات سلمية تهدف للضغط على الحكومة في اتجاه تعديل قانون المالية لسنة 2018، عبر مشروع جديد يعرض على المجلس، وللضغط عليها من أجل القيام بالاصلاحات التي تقتضيها وضعية البلاد، وفشلت فيها فشلا ذريعا حسب تقديره.
ولفت عبو الى وجود أطراف تظهر في كل مناسبة مماثلة لتستغل الوضع الذي تمر به البلاد للتخريب وللسرقة، وهذا الصنف من التحركات لابد من التعامل معها بما يقتضيه القانون.
ودعا القيادي في التيار الديمقراطي الأحزاب إلى البقاء بعيدا عن حملة “فاش نستناو”، مشيرا الى أنه ليس مطلوبا منهم التدخل في أنشطة الحملة، لافتا الى ان قيادات الحملة نجحوا في فرض استقلاليتهم، وإبعاد الأجندات السياسية عن نشاطهم.