أخبــار محلية

الجمعة,10 يوليو, 2015
مجلس الجامعات المهنية يتهم حكومة الصيد بالانحياز إلى قطاع السياحة

الشاهد_أكد مجلس الجامعات المهنية التابع للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية أن الحكومة لا تتعامل بنفس المستوى مع جميع القطاعات التي لحقتها أضرار جراء العمليات الإرهابية، رغم أن المهن التي تضررت من العمليات الإرهابية لها علاقة مباشرة بقطاع السياحة إلا أن الحكومة لم تعطها أهمية خاصة لقطاع الصناعات التقليدية إثر عملية باردو الإرهابية، في مقابل ذلك كان تجاوب الحكومة مع عملية سوسة كبيرا.


وطالبت الجامعات الوطنية، التابعة لمنظمة الأعراف بتمتيع القطاعات المهنية منها الصناعات التقليدية والنقل السياحي وغيرها بنفس امتيازات القطاع السياحي باعتبارها تضررت هي أيضا بصفة مباشرة من الضربات الإرهابية التي شهدتها البلاد في مارس الماضي إثر استهداف متحف باردو والعملية التي استهدفت نزلا بمدينة سوسة في جوان المنقضي.


وشدد رئيس الجامعة الوطنية للصناعات التقليدية صالح عمامو إلى أن 14 ألف مليار هي قيمة ديون قطاع السياحة في تونس في حين لا تتجاوز ديون قطاع الصناعات التقليدية 35 مليون دينار ومع ذلك فإن الحكومة تهتم بقطاع السياحة أكثر من باقي المهن خاصة وأن قطاع الصناعات التقليدية يشغل حوالي 350 ألف شخص، معتبرا أن ذلك يعد ظلما وتمييزا واضحا لقطاع على حساب باقي القطاعات وعلى حساب فئات كبيرة من الشعب.