عالمي عربي

الأحد,1 ديسمبر, 2019
ما حقيقة فرض ضرائب على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر؟

نفت الحكومة المصرية نيتها فرض ضريبة على مستخدمي تطبيقات المحادثات الجماعية المجانية ووسائل التواصل الاجتماعي.

وقالت وزارة المالية في بيان نشرته أمس السبت : إن ما يجري حاليا هو “دراسة لإخضاع التجارة الالكترونية والإعلانات بشبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي للمنظومة الضريبية، بما يتسق مع المتغيرات الاقتصادية العالمية”.

وأكد بيان وزارة المالية إن هناك ضرورة تحديث المنظومة الضريبية، بالشكل الذي يدعم الاقتصاد، ويتناسب مع التحول الرقمي.

وقد جاء هذا النفي بعد ما ذكرت تقارير صحفية أن القاهرة تدرس فرض ضرائب على تطبيقات مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال أحمد كجوك، نائب وزير المالية المصري، إنه يجري حاليًا إعداد قانون واتخاذ الإجراءات اللازمة لإخضاع أنشطة التجارة الإلكترونية، والإعلانات بشبكة الإنترنت، ومواقع التواصل الاجتماعي للمنظومة الضريبية.

وجاءت هذه التصريحات بمناسبة انضمام مصر إلى “إعلان ياوندي” تزامنا مع مشاركة كجوك في أعمال الاجتماع العاشر للمنتدى العالمي للشفافية وتبادل المعلومات في المجال الضريبي الذي انعقد في فرنسا.

وتسعى مبادئ “إعلان ياوندي” للعمل على تعزيز الشفافية المالية، ومكافحة التهرب والازدواج الضريبي، والتدفقات المالية غير المشروعة بالدول الأفريقية الأعضاء.

وفي أوت الماضي، كشفت وزارة المالية المصرية عن لقاءات عقدتها مع ممثليين من شركة فيسبوك، وذلك بعد دعوة من الوزارة للاستفادة من خبرات الشركة حول أفضل طرق تحصيل ضرائب الخدمات الإلكترونية.