أخبــار محلية

الثلاثاء,10 يناير, 2017
مئات يغادرون مقاعد الدراسة، أقسام تسقط…و وزارة التربية تتحدّث عن ربط المؤسسات التربوية بالأنترنت

شهدت منطقة ضيف الله من معتمدية عين دراهم بولاية جندوبة مؤخّرا حادثة أليمة تفاعل معها روّاد مواقع التواصل الاجتماعي تمثلت في وفاة تلميذة تبلغ من العمر 11 سنة وتدعى رانية الضيفلي بسبب موجة البرد القاسية التي تجتاح المنطقة.

يُذكر أنّ رانية توفّيت بعد تعكّر حالتها الصحية بسبب موجة البرد خاصة أنها خضعت لعملية جراحية منذ مدّة وجيزة، وقد عجزت عائلتها عن اصطحابها الى المستشفى نظرا لظروفها الاجتماعية الصعبة الأمر الذي حال دون إنقاذها.

وللإشارة، فإن رانية تعيش رفقة عائلتها في كوخ يفتقر لأبسط مقوّمات وضروريات العيش وقد لاقت عائلة الفقيدة حملة مساندة وتعاطف كبيرة من قبل روّاد شبكات التواصل الاجتماعي.

في نفس السياق و في الوقت الذي ينقطع فيه المئات عن الدراسة بسبب الأوضاع الإجتماعيّة و في الوقت الذي تسقط فيه أسقف بعض أقسام المدارس و في الوقت الذي تتعطّل فيه عملية إصلاح المناهج التربوية وسط صراع و تبادل إتهامات بين النقابات و وزير التربية ناجي جلّول يبدو الأخير منقطعا عن محيطه.

وزيرة التربية في هذا الظرف، أمضى اتفاقيتين مع شركتي “اتصالات تونس” و “أوريدو” لربط كل المؤسسات الراجعة لها بالنظر بالانترنات ذات التدفق العالي إلى أفق سنة 2020 .

وستنتفع بهذا المشروع 6500 مؤسسة تربوية من معاهد ثانوية ومدارس إعدادية و ابتدائية، في كامل تراب الجمهورية بمبلغ جملي يناهز 35 مليون دينار.
وستكون حصة “اتصالات تونس” من المشروع 66% فيما تحصلت “أوريدو” على 34% من حجم المشروع.
وقال وزير التربية، ناجي جلول إن المشروع الذي يندرج في إطار برنامج ” المدرسة الرقمية” سيشمل هذه السنة 60 مدرسة ابتدائية في المناطق الريفية.
و لكن أي إضافة و أي جدوى للأنترنات في مدارس مهمشة و في ظل البرامج التربوية الحالية؟