عالمي دولي

السبت,1 يوليو, 2017
مؤسّسة كارنيجي: تخفيض المساعدات المالية والعسكرية الأمريكيّة لتونس بـ67% قرار “خطير”

اعتبرت منظمة كارنيجي للسلام الدولي الامريكية في مقال نشر بموقعها الرسمي بتاريخ 20 جوان 2017 أن اقتراح الرئيس الامريكي دونالد ترامب تخقيض المساعدات المالية والعسكرية لتونس لا يمثل انهيارا لمخططه للقضاء على تنظيم داعش الارهابي فحسب ، وانما يمكن ان تكون له انعكاسات خطيرة على الامريكان وحلفائهم.

ولاحظ المقال ان قضم الاعانة العسكرية المرصودة لدولة تتموقع في الخطوط الاولى لمواجهة التنظيم الارهابي المذكور هو توجه خاطئ وخطير .

واضاف ان اقتراح تخفيض المساعدات لتونس يمثل احد المظاهر المحيرة في ميزانية المساعدات العسكرية الامريكية باعتباره يخفض بـ67 في المئة من الاعانات المرصودة لتونس بما قد يحول الاعانات الى قروض .

واشار المقال الى ان تونس تواجه تهديدين: تهديد داعش من الجانب الليبي وتهديد القاعدة على طول الحدود مع الجزائر.

واقر بضرورة اهتمام ادارة ترامب ومجلس الشيوخ الامريكي باستقرار تونس لا باعتبارها تمثل النجاح الوحيد لـ” الربيع العربي” وانما لأن عدم استقرارها يمثل تهديدا مباشرا لمصالح الولايات المتحدة وحلفائها بشمال افريقيا واوروبا .

واستشهد الموقع بشهادة للقائد العام للقوات الامريكية المتواجدة بافريقيا (افريكوم) مؤخرا بمجلس الشيوخ والتي جاء فيها ان عدم الاستقرار بشمال افريقيا قد يمثل اهم تهديد في المدى القريب لمصالح الولايات المتحدة وحلفائها بالقارة الافريقية وان تنظيم داعش بليبيا يبقى تهديدا اقليميا خطيرا في المنطقة.

وخلص الموقع الى انه من الاهمية بمكان دعم تونس لاحتواء التنظيم الارهابي المذكور عوض تقليص المساعدات المرصودة لها لما لذلك من انعكاس على الامن القومي الامريكي.

يشار الى ان منظمة كارنيجي للسلام الدولي ، هي منظمة غير حكومية  عريقة انشئت عام 1910 ، وهي متخصصة في الدراسات الاستشرافية حول العلاقات الدولية، وتعتبر من المنظمات المؤثرة نظرا لعلاقاتها النافذة بحزبي الديمقراطيين والجمهوريين بالولايات المتحدة الامريكية.