عالمي عربي

الإثنين,29 يناير, 2018
“لوموند”:المصريون مستعدون للتصويت لأي مرشح عدا السيسي

مع اقتراب الموعد المقرّر لما ينظر إليها كثيرون على أنها “انتخابات هزليّة”، تكتب مراسلة “لوموند”، في القاهرة، هيلين سالون، أنه “لا أحد يشك في إعادة انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، في نهاية شهر مارس القادم، بعد أن انسحب خصومه، الواحد تلو الآخر”. غير أن حالة اليقين التي يعيشها السيسي هذه الأيام، تقابلها، كما تكتب الصحيفة، حالة “غضب يزداد بين سكان البلد الذي يحكمه بيد من حديد”.
وبعد أن انسحب بعض منافسي السيسي المحتملين، وغُيّب آخرون، تطرح الصحفية سؤال: “هل كان النظام المصري يشكّ في حظوظ الرئيس السيسي في الانتصار في مواجهة هذا المرشح أو ذاك”؟
وتجيب: “لقد انتُخب المشير السيسي، الذي حمله الجيش المصري إلى السلطة في ماي  2014، بعد الإطاحة بالرئيس محمد مرسي في جويلية 2013، وفوزه آنذاك بنسبة 97 في المائة من الأصوات، ولكن بالكاد عبر مشاركة 47 في المائة من الناخبين”.
ثم تكشف الصحفية الفرنسية أن “القمع الشرس الذي مورس ضد المعارضين الإسلاميين وضد الثوريين، متبوعًا بسحق السلطات المضادة ومؤسسات الدولة لهم، أدى في نهاية الأمر بالسيسي إلى أن يصل إلى احتكار السلطة.
وبعد 4 سنوات، تكسّرت عبادة الشخصية، التي تم تعهدّها ممن حول الرئيس السيسي، واحتدم غضب السكان؛ ضحايا الحرمان من المساعدات الدولية، وضحايا التضخم، الذي تجاوز نسبة 30 في المائة”.