سياسة

الأربعاء,20 سبتمبر, 2017
“لا بدّ من معنى جديد لليسار في تونس”…صراع خفيّ بين البريكي و الجبهة الشعبيّة سيتحوّل إلى صراع معلن قريبا

إنطلق عبيد البريكي منذ مغادرته حكومة يوسف الشاهد قبل أشهر في مشاورات مطولة جمعته بعدد من الوجوه السياسية و النقابيّة لتأسيس حزب يساري جديد قال البريكي أن الإعلان عنه سيكون في الصائفة الفارطة غير أنه قد فشل في بناء أرضية إلتقاء بين هذه الأطراف كلها لأسباب عدّة لعلّ أهمّها “التمايز” الذي يريده البريكي و يبحث عنه عن الجبهة الشعبيّة.

القيادي النقابي ووزير الوظيفة العمومية والحوكمة السابق عبيد البريكي طرح مبادرة جديدة تتمثل في تنظيم ملتقى وطني لمناقشة فكرة تأسيس حزب يساري كبير.

ونقلت إحدى الورقيات التونسية في عددها الصادر اليوم الأربعاء 20 سبتمبر عن البريكي قوله إن الوقت حان لطرح هذه المبادرة وأن تونس” تحتاج اليوم في هذه المرحلة الصعبة والمعقدة إلى حزب يساري كبير”.

وأضاف البريكي أن المقصود باليسار كل التونسيين الذين لا ينتمون اليوم إلى الأحزاب السياسية الموجودة بالساحة والذين يؤمنون بالديمقراطية الاجتماعية ويدركون أن تونس تحتاج إلى حزب في مستوى تطلعات الشعب ويضم كل الشخصيات التي رفضت الانخراط في الأحزاب الحالية.

وأكد  أن الحزب يجب أن يتأسس قبل الانتخابات البلدية القادمة وأن الملتقى الوطني سينظم خلال الأيام القريبة القادمة.

وتابع:”يجب أن يكون هناك معنى جديد لليسار في تونس وأن تكون هناك مشاركة في القرار من طرف أغلبية التونسيين “.