أخبــار محلية

الأربعاء,12 يونيو, 2019
لأول مرة منذ احداثه: برنامج تدريس التونسيين بالخارج يخضع للتقييم

أعلن الرئيس المدير العام لديوان التونسيين بالخارج عبد القادر المهذبي، اليوم الأربعاء، أنه سيتم تقييم تدريس اللغة العربية لفائدة التونسيين بالخارج في اطار الندوة الوطنية للتونسيين بالخارج المزمع عقدها نهاية شهر جويلية المقبل .
وسيحضر في هذه الندوة التي ستقام في تونس حوالي 500 مشارك يمثلون جمعيات من المهاجرين بالخارج وعدد من المنظمات ومختلف الهياكل والمؤسسات التي يشمل نشاطها اسداء الخدمات لفائدة التونسيين بالخارج، معلنا، أن توصيات ستصدر عن تقييم البرنامج الوطني لتدريس التونسيين بالخارج الذي احدث منذ سبعينات القرن الماضي ولم يتم تقييمه مطلقا.
ورجح المسؤول في تصريح ل-(وات) على هامش مشاركته في الندوة السنوية الاولى حول عودة التونسيين بالخارج التي نظمها الاتحاد العام التونسي للشغل، أن تصدر توصيات في ختام الندوة الوطنية للتونسيين بالخارج بشأن تقييم تدريس اللغة العربية، معتبرا، أن تطور وتغير طبائع المهاجرين يدفعان الى مراجعة آليات وطرق التدريس بالخارج في ظل تغير المناهج و تطور التكنولوجيات.
وأعلن أن الديوان أوفد خبيرين منذ الاسبوع المنقضي بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ( الالكسو) التي تتخذ من تونس مقرا دائما لها الى “دار التونسي” بالعاصمة الفرنسية في باريس، مشددا على أن الحاجة الى تدريس أبناء التونسيين بالخارج تتمثل في ترسيخ الانتماء لتونس في أوساط أبناء الجيلين الثاني والثالث للهجرة.