سياسة

الإثنين,19 يونيو, 2017
كمال اللطيّف منزعج.. والحملة ضد الفساد مؤامرة ضد نداء تونس”…شوكات: الوحدة الوطنية تعني النداء والنهضة وإتّحاد الشغل

قال المستشار السياسي في حركة نداء تونس والمشرف على مركز للدراسات الإستراتيجية صلبها خالد شوكات في حوار مع صحيفة الوطن الأمريكية العربية، بخصوص “الحملة ضد الفساد”، أنّ الثابت لديه هو أنّ حركة نداء تونس تتعرّض منذ ولادتها إلى القصف المستمرّ حسب تعبيره، وأنّ تحويل هذه الحملة من حملة على الفساد إلى حملة على حزب نداء تونس ليست مستغربة.

واستفهم في سياق ردّه على رئيس حزب آفاق يتونس اسين ابراهيم “كيف له وهو صاحب شركة في فرنسا طوال حياته ولا علاقة له بالشأن التونسي أن يحاكمني ويقول عنّي “ماذا أمثّل”؟ مضيفا أنّ ابن علي استجار به.

شوكات أكّد في حديثه أنه “من الصعب بمكان أن نحكم على مدى جدّية هذه الحملة وشفافيتها ومدى بعدها عن شبهة الإنتقائية، وسننتظر إلى نهايتها حتى نستطيع إبداء رأينا فيها.” و أضاف “بلغني عن كمال لطيّف أنّه لا علاقة له بالموضوع بل إنّه منزعج منه لأنه يعتقد أنّ فيه نوعا من دفع البلاد إلى المجهول خاصّة مع اعتماده على قانون الطوارئ”.

و تشاءل شوكات “لماذا تمّ الإعتماد على آلية الطوارئ، نحن نعلم أن مجلس النواب خلال العامين الماضيين قام بتشريعات يمكن الإعتماد عليها في معالجة قضايا الفساد، فلماذا اعتمد رئيس الحكومة على قانون استثنائي يعود إلى ما قبل الدستور الحالي؟”.

و أكّد شوكات “الوحدة الوطنية الآن وفي بعدها الرمزي تعني ثلاثة أطراف وهم النداء والنهضة واتحاد الشغل، والوحدة لا تكون على حساب العرف الديمقراطي، إذ أنني لا أجد مبررا لتدخل حزب ليس له أكثر من مقعد في سياسات حكومة الوحدة الوطنية.”