الرئيسية - سياسة

السبت,8 ديسمبر, 2018
قيادي سابق بحزب التجمّع الدستوري: جيل كامل من التونسيين تربّى على حتمية الصراع مع الإسلاميين

قال النائب السابق بمجلس النواب وعضو اللجنة المركزية لحزب التجمع الدستوري الديمقراطي المنحل، لزهر الضيفي إنّه كان شاهدا على عملية صنع كراهية التونسيين للإسلاميين.
وأضاف الضيفي في تدوينة على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك”: “ما اكتبه هو من صميم ما عايشته”. وأكّد أنّه لا يمكن إنكار كل ما قيل عن الإسلاميين في صفوف الشباب المدرسي والطالبي طيلة عقدين من الزمن، وما تم غرسه في أذهان جيل كامل من التونسيين حول “حتمية الصراع مع الإسلاميين وتحصين المجتمع من عقيدتهم السياسية”.
وتابع قائلا: “هذَا الجيل لا يعرف الإسلاميين من هم وكيف هم ولا أسماء ولا وجوه و لا صور ولا اسم الغنوشي وغيره”، وفق تعبيره. وأضاف أنّه لا يمكن التملص “من مسؤولية صنع كراهية التونسيين للإسلاميين”.
وجاء تعليق لزهر الضيفي بعد الحوار الذي أجراه الأمين العام السابق للتجمع الدستوري الديمقراطي المنحل لصحيفة “24/24” أمس الجمعة 7 ديسمبر 2018.
وقال الضيفي: “إن اعترف بذنبه اليوم للإسلاميين واعتذر لهم، فالذنب ذنبه. لكن ذنبه كان أعظم وأخطر إزاء جيل كامل رُمي به اليوم في سباخ الشيطنة والمحاسبة والتنكيل ووضعه في خانة العدو للإسلاميين وهم الحاكمون بأمر البلاد اليوم”.