سياسة

السبت,23 ديسمبر, 2017
قياداتها تقر بأنها غير قادرة على استيعاب المناضلين وأنها تعيش مشاكل تنظيمية … هل الجبهة الشعبية على عتبة التشظي؟

تحاول الجبهة الشعبية إخفاء صراعات داخلية، برزت مع التصريحات المتواترة لقيادييها، بدء من منجي الرحوي عثمان بالحاج عمر، لينضاف اليها تصريح عبد الناصر العويني عمل الجبهة وتوقع فشلها في انجاح مشروعها، وهو ما اعتبره محللون صراعات كانت خفية بدأت تظهر للعلن، وتتعمق مع اقتراب موعد اجراء الانتخابات البلدية.

ويبدو ان هذا الخلاف وتتالي التصريحات المنتقدة لها، سيلقي بظلاله على البيت الداخلي المتماسك للجبهة بدا كأنه مصنوع من الرمال، وهو أبرز إفرازات التشكل السياسي الذي أفرزته نتائج انتخابات 2011، بين الكتل والأحزاب، وتمثلت في انشقاقها، وتشظيها، وتحول الهجوم بين نوابها وقياداتها بدل، قيادات الاحزاب التي تعارضها، وتعارض فكرها.

واقع الحال يؤكد تصريح القيادي في الجبهة الشعبية عبد الناصر العويني الخميس 21 ديسمبر أن الجبهة غير جاهزة للحكم في الوقت الحالي، وقال في حوار على راديو الديوان إن للجبهة الشعبية مشاكل تنظيمية حقيقية وهي غير قادرة على استيعاب المناضلين، مضيفا هناك مشاكل في البرنامج السياسي للجبهة والتي لم تستطع حشد أنصار له من خارج الحزب.

وتابع عبد الناصر العويني الجبهة الشعبية مازالت تمارس النضال على طريقة الهواة.

وقبله اعتبر الأمين العام لحركة البعث عثمان بالحاج عمر في تصريحات صحفية أن “الجبهة الشعبية دون حزب البعث يمكن أن تكون كل شيء الا الجبهة الشعبية، ونحن اليوم سوف لن نحضر المجلس المركزي لأنه لا يتضمن نقاطا لمناقشتها”، كما قال إن ما صدر عن الجبهة معيب وغير لائق، وما صدر لا يمكن ان يصدر الا عن جهة مستبدة ومعادية وسنتابع الموضوع وسنتخذ القرارات المناسبة.
وذلك ردا على الجبهة التي تبرأت من مواقف أصدرها الحزب عقب لقاء أجراه مع رئيس الجمهورية.

ينضاف الى ذلك التصريحات المتواترة للقيادي والنائب منجي الرحوي التي ينتقد فيها الناطق الرسمي باسم الجبهة حمة الهمامي في عدة مناسبات، لترتفع حدة تصريحات الرحوي الى انتقاد الجبهة وعملها، حيث كشف وجود إخلالات كبيرة جدا في الجبهة الشعبيّة حالت دون أن تتطور بسرعة.

وشدد في تصريحات صحفية سبقتها، على ان الجبهة الشعبية بالمعطيات الحالية وإمكانياتها الموجودة لا تستطيع وحدها إصلاح تونس، وان القائمين على الحكم حاليا اثبتوا فشلهم في الاصلاح.
من جهته، أكد القيادي فيها الجيلاني الهمامي ان الجبهة الشعبية لديها من المؤسسات ما يكفي لتناول قضاياها واشكالياتها، وأن لديها مجلس مركزي وتنسيقيات جهوية و لا ترى من الضروري طرح هذه القضايا على وسائل الاعلام لانه لديها الفضاءات اللازمة التي تناقش صلبها جميع قضاياها.

وشدد الهمامي على ان المشكلة الاساسية في الجبهة الشعبية تتمثل في انها مازالت تبحث عن الصيغة التنظيمية الافضل التي بواسطتها يكون نشاطها ذو هدف ويعبر عن مصالح المواطنين في تحسين ظروف العيش والقضاء.

هذا الصراع الذي تعيشه الجبهة بين قيادييها ومكوناتها الحزبية، يضعها أمام ثلاثة سيناريوات، إما أنها على عتبىة التفكك قبل الانتخابات البلدية، أو انها ستخير إجراء تقييم ذاتي قبل خوض هذا الاستحقاق الانتخابي أو ان تخوضه في ظل تفكك حزبي وعدم رضا القيادات والقواعد.

ويعزي مراقبون عجز الجبهة الشعبية عن التقدم في المشهد السياسي بتونس إلى محافظتها على تصورها التقليدي وتمسكها بالشق الأيديولوجي، كما أنها لم تبحث عن بوادر جديدة تتماشى والمتغيرات في الداخل والخارج واكتفت بالمعارضة لأجل المعارضة.

وتجمع الجبهة الشعبية بين الماركسيين والقوميين والبعثيين والماركسيين اللينينيين وغيرهم من الاطراف التي لطالما كانت مختلفة ومتصارعة خاصة في الجامعة بالرغم من انتمائها الى نفس العائلة اليسارية وجعلت من العمل الجبهوي معبرا لتجاوز الخلافات الايديولوجية والسياسية الشكلية في كثير من الاحيان ومعالجتها في اطر ضيقة.

يشار أيضا الى انها تعرضت الى بعض الهزات في بدايتها تجربتها، خاصة في فيفري 2013 وجويلية من نفس السنة وخروج عدد من مكوناتها الا انها حافظت على تماسكها وتمكنت من اجتياز الانتخابات التشريعية والرئاسية موحدة.

غير أن مستجدات الخلافات بين بعض قيادييها، ومكوناتها، التي زادت حدتها، خاصة في هذه القترة التي تسبق الانتخابات البلدية بأشهر، قد يدخلها ازمة صراعات وتفكك لصالح المبادرة اليسارية التي أطلقها عبيد البريكي وتشاور حولها مع قيادات من الجبهة.