أخبــار محلية

السبت,25 مايو, 2019
قناة “التّاسعة” تُكذّب سامي الفهري بعد أن أعلن شراء 49% من أسهمها

نشرت إدارة قناة “التاسعة” اليوم السبت 25 ماي 2019 على صفحتها الرسمية بموقع “فايسبوك” بلاغا ردّت فيه على ما أسمتها بـ”محاولات تشويش وتهريج أتاها على مواقع التواصل الاجتماعي أحد المسؤولين في قناة منافسة تحاول بكل ما أوتيت من فشل المسّ من صورة قناة التاسعة ومصداقية إدارتها”.

وأوضحت إدارة “التاسعة” أنّ “رضا شرف الدين لا يملك أيّة مساهمة في رأسمال القناة منذ سنة 2014” وأنّ “التفويت في جزء من أسهم الشركة لأي طرف خارجي يخضع في كل الحالات لموافقة بقيّة الشركاء الذين يتمتّعون قانونا بحق الأولويّة في الشراء في تلك الحالة” وأن “أسهم القناة مملوكة بنسبة 51 بالمائة لمجمع أعمال معلوم مما يجعله يتحكّم قانونا في القناة بصفة مطلقة”، مشدّدة على أنه “لا نيّة للمجمع المذكور في انتداب سامي الفهري في القريب العاجل للعمل لديه”.

وأكّدت أنّ “إجراءات شراء أسهم في قناة تلفزيّة تختلف عن شراء بضاعة معروضة على قارعة الطريق” معتبرة أن ذلك “يخضع لترخيص مُسبق من الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري (الهايكا) وللتشريع المنظّم للقطاع الذي يمنع إمتلاك أسهم في أكثر من وسيلة إعلاميّة واحدة”.

وأعلنت “استعدادها للتفاوض مع سامي الفهري كمنشّط في أحد برامجها خلال الموسم القادم في حالة حصول شغور باستثناء سهرتي السبت والخميس اللتين تفوّقت فيهما في نسب المشاهدة طيلة الموسم وبصفة مسترسلة”.

وذكرت أنّها “تتمنى حظا سعيدا للقناة المنافسة التي تمرّ بصعوبات ماليّة يعلمها الجميع خاصة بعد ما حقّقت من فشل ذريع خلال الموسم الفارط وتتفهّم الحالة النفسيّة التي قد تنجرّ عن البحث عن مموّلين جدد”، حسب نصّ البلاغ.

وجدّدت القناة الإعراب عن “ثقتها في مشاهديها وفي مختلف شركائها” داعية إياهم الى “عدم إيلاء أهميّة لمثل هذا العبث والتهريج الذي كان من الأجدر توظيفه في سيتكوم هزلي ناجح”، مؤكدة “حرصها الشديد على تقديم مادّة إعلاميّة مستقلّة ومسؤولة بمحتوى يحمي الشباب من الانحرافات بكافة أنواعها مثل المخدّرات التي قد تجرّ إلى الهلوسة والانفصال عن الواقع المرير”.