قضايا وحوادث

الأربعاء,17 يناير, 2018
قضية مقتل الشابة كاهنة حسين:المحامية حياة الجزار تطالب القضاء بضرورة التعاطي مع القضية بأكثر جدية وحيادية

طالبت المحامية حياة الجزار المكلفة من قبل الجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات، بقضية مقتل الشابة كاهنة حسين، السلط القضائية بضرورة التعاطي مع هذه القضية بأكثر جدية وحيادية.
وكاهنة حسين هي شابة تونسية وناشطة يسارية سياسية تنتمي الى حزب العمال الشيوعي لاقت حتفها يوم 3 ديسمبر 2011 بعد سقوطها من الطابق العلوي لأحد النزل بالعاصمة، حسب ما أشارت له الأبحاث.
وقالت الجزار خلال ندوة صحفية انتظمت الاربعاء بالعاصمة تحت عنوان “هل قتلت كاهنة” إن بطء سير الأبحاث في هذه القضية والاكتفاء بانتقاء بعض المتهمين دون غيرهم، للاستماع اليهم بطريقة سطحية دون اعتماد المكافحات والاستجوابات، أمر مريب ويثير الشكوك، مبينة أن سبع سنوات مرت على مقتل الضحية دون أن يتم التوصل الى فك لغز هذه القضية التي تداول عليها ثمانية قضاة تحقيق مما أثر سلبا على سيرورة وديمومة الأبحاث، وفق تقديرها.
وأوضحت أنه تم تقديم بعض المعطيات الهامة والأدلة الدامغة في هذه القضية من قبل عائلة الضحية، من ذلك تلقي المتوفاة رسالة تهديد بالقتل من قبل أحد المظنون في تورطهم في هذه القضية عبر حسابها باحدى مواقع التواصل الاجتماعي الا أنه لم يتم استغلال هذه المعلومات كما ينبغي، حسب تعبيرها.
ومن جهتها، أعربت أم الضحية روضة دراوي، عن يقينها من أنه تم اغتيال ابنتها والتخطيط لذلك بطريقة دقيقة ومدروسة، مذكرة بأن كاهنة كانت قد قضت الساعات الأخيرة قبل موتها في المشاركة في ساحة باردو في اعتصام تقرير المصير.
ومن جهتها دعت عضو الهيئة المديرة للجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات أحلام بالحاج الى ان تأخذ العدالة مجراها في هذه القضية، مطالبة القضاء باتخاذ كافة الاجراءات الممكنة لكشف الحقيقة ومتابعة المعتدين وكل المتورطين في هذه القضية.