أخبــار محلية

الأربعاء,20 نوفمبر, 2019
قضية مدرسة “هنشير البقر”.. لمجة البلاستيك التي قد تغيّر الاسم

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة من داخل إحدى المدارس الابتدائية في ولاية القصرين تظهر عددا من التلاميذ وهم يتسلمون لمجتهم المتمثلة في خبز وهريسة من أحد العاملين، الذي يقدم “اللمجة” من وعاء بلستيكي، في حالة تصوّر البؤس التي تعاني منه أغلب المدارس الريفية.
وقد قررت وزارة التربية فتح تحقيق في الغرض خاصة وأن مدير المدرسة المذكورة كانت له سوابق شبيهة بهذه المسألة، حيث كان محلّ عقوبة سنة 2010 خاصة بالتصرف في المطعم المدرسي، كما تلقى في 2016 توبيخا ثم أحيل على مجلس التأديب ونال عقوبة من الدرجة الثانية في 2019 في علاقة بالمطعم المدرسي، حسب ما اكده المندوب الجهوي للتربية في القصرين.
ولفت المندوب إلى أن هذه المدرسة تضم فضاء للمطعم المدرسي وتم استغلاله للتدريس، لافتا إلى أن مدير المدرسة لا يملك ترخيصا في استغلال هذا الفضاء.
وأوضح أن العقوبات تتعلق باستغلال فضاء دون ترخيص وعدم احترام شروط النظافة والسلامة، قائلا إن المندوبية قامت بزيارة يوم 15 نوفمبر 2019 وتلقت تقريرا في جملة من المخالفات وتم إثرها فتح بحث إداري منذ ذلك التاريخ.
وبيّن أن اللمجة تخضع لكراس شروط في حين أن مدير المدرسة لا يحترم تكامل اللمجة وتوازنها، ملاحظا تسجيل عدة إخلالات سيتم رفعها إلى وزارة التربية.
وحول الجدل الواسع الذي أثارته تسمية المؤسسة التربوية “هنشير البقر”، أوضح المندوب الجهوي أن التسمية تمت نسبة للمنطقة الشهيرة بتربية الأبقار، متابعا “سنقدم مقترحا لوزير التربية الذي سيعقد جلسة طارئة حول وضعية المدرسة وطرحنا تغيير اسم المدرسة المعنية إضافة إلى تغيير اسماء كافة المدارس التي تحمل تسمياتها إيحاءات لا تليق بالمؤسسة التربية.”