أخبــار محلية

الجمعة,18 أغسطس, 2017
قريبا .. دورة برلمانية استثنائية للحسم في عديد المسائل المهمة العالقة في رفوف قبة باردو

لا تزال عديد مشاريع القوانين ذات الأهمية الكبرى في رفوف قبة باردو تنتظر مناقشتها ، في الوقت الذي لم يقع فيه الحسم بعد في تاريخ عقد الدورة البرلمانية الاستثنائية بشكل رسمي ..

و تكمن حتمية عقد الدورة الاستثنائية في ضرورة الاستعداد للانتخابات البلدية وذلك من خلال المصادقة على مجلة الجماعات المحلية وسد الشغور صلب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، باعتبارها أهم المسائل العالقة منذ فترة ليست بالقصيرة و التي لم يحسم فيها بعد ..

و لئن لم يقدم اي من رئاسة الجمهورية او رئاسة الحكومة او ثلث اعضاء مجلس نواب الشعب مبادرة لعقد دورة برلمانية استثنائية ، باعتبارهم هم الاطراف القادرة على تقديمها ، تقدم عدد من النواب والبالغ عددهم إلى حد الآن 45 إمضاء من مختلف الكتل البرلمانية، بعد تمسك رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر بضرورة عقد دورة استثنائية من أجل استكمال مشاريع القوانين العالقة وبعض الإجراءات المتعلقة بالهيئات الدستورية.

و قد قام مكتب المجلس بالتأكيد على أن تنطلق الدورة الاستثنائية بعد عطلة عيد الأضحى وبعد العودة المدرسية أي 15 سبتمبر 2017، على أن تنطلق لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح في أعمالها من خلال استكمال مناقشة مشروع مجلة الجماعات المحلية والانطلاق في عملية المصادقة على الفصول ابتداء من يوم 11 سبتمبر، حتى يكون مشروع المجلة جاهزا قبل انطلاق الجلسات العامة في الدورة الاستثنائية.

و من المنتظر ان ترتكز الدورة الاستثنائية بالأساس على مناقشة مجلة الجماعات المحلية كأولوية قصوى، ثم بدرجة ثانية استكمال عملية انتخاب وسد الشغور صلب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، وبدرجة أقل استكمال مناقشة تنقيح النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب حتى يدخل البرلمان سنته البرلمانية الرابعة بإصلاحات جديدة تمكنه من تطوير أدائه وأكثر نجاعة في أعماله.

جدير بالإشارة أنه حسب الفصل 57 من الدستور ينص على أن “يعقد مجلس نواب الشعب دورة عادية تبتدئ خلال شهر أكتوبر من كل سنة، وتنتهي خلال شهر جويلية، ويجتمع مجلس نواب الشعب أثناء عطلته في دورة استثنائية بطلب من رئيس الجمهورية أو من رئيس الحكومة أو من ثلث أعضائه للنظر في جدول أعمال محدد”.