مختارات

الأحد,25 فبراير, 2018
قائماتها لم تتجاوز العدد الضئيل.. الترشحات للانتخابات البلدية كشفت عمق الهوّة بين الخطابات “الاستعراضية” والحقيقة “المرّة” لعدد من الأحزاب!

عديدة هي الرسـائل التي أفضت عنها نتائج القـائمات المترشحة لخوض غمار الاستحقاق الانتخابي البلدي الأول مـا بعد ثورة الحرية والكرامة، والذي من المرتقب اجراؤه يوم 6 ماي القادم ، أبلغها أن البلاد على أهبة الاستعداد لهذا الحدث الهام في مسارها الانتقالي عكس ما يروج إليه عديد الأطراف من أن هناك امكانية لإعادة تأجيل موعد الانتخابات.

وقد أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، الجمعة، أن 2173 قائمة ترشحت للانتخابات البلدية ، بينها 177 قائمة ائتلافية و897 قائمة مستقلة و1099 قائمة حزبية.

وبحسب توزيع القوائم، فإن المشهد السياسي التونسي سيحافظ في هذه الانتخابات على التنافس ذاته القائم منذ انتخابات 2014، إذ تتصدر حركتا نداء تونس والنهضة المشهد بـ350 قائمة لكل منهما، أي أنهما ستتنافسان في كل البلديات.

وقد صنع المستقلون الحدث إذ نجحوا في تقديم 897 قائمة في مختلف البلديات، أي بمعدل 3 قوائم في كل البلديات الـ350، وهو رقم مهم يعكس طبيعة الانتخابات البلدية التي تميل إلى استثمار الشخصيات المحلية والانتماءات العائلية والقبلية والجهوية.

وسيكون التنافس بهذا الشكل قوياً بين النهضة والنداء من جهة، والمستقلين من جهة أخرى.

في المقابل، بدا جليا من عدد القائمات المترشحة من مختلف الأحزاب، أن عديد الأطراف وإن أبدت في أكثر من مناسبة استعدادها للحكم في البلاد ، فإنها لم تتمكن من تعبئة كل الدوائر بل ان أغلبها لم يتجاوز عدد الـ100 دائرة

وقد حل ائتلاف الجبهة الشعبية اليسارية في المرتبة الثالثة بعد النهضة والنداء بـ132 قائمة، ثم حركة مشروع تونس بـ84 قائمة، فحزب التيار الديمقراطي بـ72، وحراك تونس الإرادة بـ47، وآفاق تونس بـ46، والائتلاف المدني بـ43، وحركة الشعب بـ40، والحزب الدستوري الحر بـ32، والبناء الوطني بـ20، والحزب الاشتراكي بـ13، وبني وطني بـ9 قوائم، والمبادرة بـ8، والاتحاد الشعبي الجمهوري بـ7، والبديل التونسي
بـ4 قوائم فقط.

ومن جانب آخر ، مثلت المشاركة اللافتة للشباب في القوائم النتخابية للستحقاق البلدي مفاجأة كبرى ، سيما وقد تجاوزت نسبة مشاركتهم الـ50 % .

و أعلنت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، الجمعة، أنّها “فوجئت بالمشاركة المهمة للشباب في الانتخابات البلدية التي فاقت 50 بالمائة، وهو ما يعتبر تغيراً مهماً في المشهد السياسي”.

وقال رئيس الهيئة العليا للانتخابات، محمد التليلي المنصري، إنّ “الهيئة فوجئت بالمشاركة المهمة للشباب، التي فاقت 50 بالمائة، وهو ما يعتبر تغيراً مهماً في المشهد السياسي، كما أن مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة فاقت 1800 شخص، وهو تقريباً ما يميّز الانتخابات البلدية التي تختلف في هيكلتها وطبيعة ترشحاتها عن بقية الانتخابات”.