صرح للشاهد

الأحد,15 أبريل, 2018
في رسالة “إيجابيّة”..قيادي بحركة النهضة لـ”الشـاهد”: البلديّات ستُمكّن التّونسي “لأول مرة” من اختيار من سينوبه في السّلطة المحلية

 

أكّد القيادي بحركة النهضة معز بالحاج رحومة ، في تصريح لـ”الشـاهد”، اليوم الأحد 15 أفريل 2018 ، أنّ الانتخابات البلدية ستكون منعرجًا مهمّا جدّا في تاريخ الجمهورية الحديثة من أجل إرساء الإستقرار السياسي و ترسيخ التجربة الديمقراطية بعمقها الشعبي ، إذ أنّ هذه الانتخابات ستُؤسّس لديمقراطية القرب و ستُمكّن المواطن التونسي من اختيار من سينوبه في السلطة المحلية و من اختيار البرامج و المخططات و الأولويات العامة الني سيتمّ من خلالها رسم المخطّط البلدي على مدى السنوات القادمة .

و أضاف القيادي بحركة النهضة بالقول ” سيكون المواطن بعد هذه الانتخابات مسؤولا عن مراقبة إنجاز المشاريع، حيث لاحظنا تعطل انجاز بعض المشاريع لاسباب متابينة منها ما هو تقنيّ أو اجتماعي او إداري .”

و لفت معز بالحاج رحومة ، أنّ الانتخابات البلدية تعدّ من إحدى دعمات الإستقرار السياسي عبر تكريس السلطة المحلية و تمكين المواطن من أخذ القرارات التي تساعده على النهوض بجهته و تدارك المشاكل العالقة بها .

و تابع محدثنا بالقول ” من الضروري أن نبعث اليوم رسالة إيجابية للاحزاب السياسية و المنظمات و المواطنين ،هذه المحطة هي محطتنا و تُمثّل بداية الخروج من المأزق الاقتصادي و الاجتماعي و بالتالي يجب الابتعاد عن الصراع السلبي و نتنافس بشكل نزيه .

و أكد معز بالحاج رحومة ، أن حركة النهضة ستكون منفتحة على الجميع و ستحاول اختيار الانسب في تحمّل الامانة ، على حدّ تعبيره.