سياسة

الأربعاء,16 أكتوبر, 2019
في حالة غياب الطعون.. قيس سعيّد يؤدي اليمين الدستورية مطلع الأسبوع المقبل

أفاد نائب رئيس الهيئة المستقلة للانتخابات فاروق بوعسكر أن اليوم الأربعاء 16 أكتوبر 2019 آخر أجل لقبول الطعون في النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية السابقة أوانها في دورها الثاني.

وأضاف بو عسكر في تصريح لموقع الشاهد أنه إذا لم يتم تقديم طعن في نتائج الانتخابات إلى غاية الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم تعلن هيئة الانتخابات عن الفائز النهائي في الاستحقاق الرئاسي، وتقوم الهيئة كذلك بمراسلة البرلمان لإعلامه بالنتائج النهائية للانتخابات الرئاسية.

وتابع نائب رئيس هيئة الانتخابات أن رئيس مجلس النواب الحالي يدعو مكتب البرلمان للانعقاد في أجل لا يتجاوز يومين من تاريخ تلقيه إعلام الهيئة بالنتائج النهاية للانتخابات الرئاسية وفق ما يضبطه القانون ليقوم مكتب البرلمان بدوره بتحديد موعد الجلسة العامة التي سيؤدي فيها الفائز في الانتخابات الرئاسية اليمين الدستوري.

وأكد فاروق بوعسكر أنه في حالة إعلان هيئة الانتخابات يوم غد عن فوز قيس سعيد وإعلام البرلمان بذلك سينعقد مكتب البرلمان يوم السبت المقبل كأقصى تقدير على أن تعقد الجلسة العامة مطلع الأسبوع القادم.

كما شدّد على أن دور هيئة الانتخابات يقف يوم غد في حال عدم وجود طعون وسيناريو دعوة مكتب البرلمان وتحديد الجلسة العامة لآداء اليمين من مهام مجلس نواب الشعب ، مشيرا إلى الطعن مستبعد.
تجدر الإشارة إلى أن محامي نبيل القروي عماد بن حليمة، كان قد أكد أن موكله لن يطعن في النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية التي أعلنتها هيئة الإنتخابات. وأوضح بن حليمة أن نبيل القروي و حزبه بالأساس هو المعني بمسألة تقديم الطعون من عدمها معتبرا أن اتصال موكله بقيس سعيد وتهنئته بالفوز هو تسليم بصحة نتائج الإنتخابات ودليل على أنه لن يقدم طعونا فيها.
وكانت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات التونسية قد أعلنت في مؤتمر صحفي يوم الاثنين الفارط عن فوز قيس سعيّد رسميا في الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد، بعد حصوله على “الأغلبية المطلقة للأصوات المصرح بها” بنسبة 72,71 بالمئة. وأشارت الهيئة إلى حصول منافسه نبيل القروي على نسبة 27,29 بالمئة من إجمالي أصوات الناخبين.