أخبــار محلية

الخميس,17 أغسطس, 2017
في إنتظار إستكمال تركيبتها و سد الشغور ….هيئة الإنتخابات تطالب الحكومة بجملة من القرارات لتنظيم الانتخابات البلدية

أشهر قليلة تفصلنا على الاستحقاق الانتخابي المقرر يوم 17 ديسمبر 2017، و الاستعدادات على قدم وساق لتأمين الانتخابات البلدية ونجاحها.

و رغم الاستعدادات المكثفة لازال سد الشغورات بالهيئة العليا المستقلة للانتخابات لم يكتمل،ينتظر انتهاء العطلة البرلمانية التي انطلقت منذ غرة أوت الجاري على أن تتواصل شهرا …

و قد اكد عضو هيئة الانتخابات نبيل بفون ، في هذا الإطار، ان سدّ الشغورات في الهيئة ينبغي أن يتم مطلع شهر سبتمبر 2017 على أقصى تقدير،داعيا ، مجلس نواب الشعب إلى عقد جلسة استثنائية في أقرب الآجال لاستكمال عضوية الهيئة وانتخاب رئيس لها.

و لفت بفون إلى أن سد الشغورات وانتخاب رئيس وعضوين لمجلس الهيئة ينبغي أن يتم بسرعة بالنظر إلى ما يتبع الانتخاب من إجراءات قانونية تتطلب بعض الوقت والمتمثلة بالخصوص في النشر بالرائد الرسمي وتأدية اليمين الدستورية أمام رئيس الجمهورية.

ومن جانب آخر،طالب وفد من الهيئة في لقاء له امس مع الكاتب العام للحكومة، بضرورة اصدار قرارات تتعلق بتنظيم العملية الانتخابية المقبلة منها الامر المتعلق بتمويل الحملة الانتخابية، مبينا ان هذا النص القانوني هو الذي سيحدد السقف الجملي للانفاق للمترشحين وحجم التمويلين الخاص و العمومي .

وفي علاقة بمسألة التمويل ذكر أنور بلحسن ان وزارة المالية مطالبة بمد الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في اقرب الآجال و قبل الشروع في قبول الترشحات ، بقائمة مفصلة في المترشحين الذين شاركوا في انتخابات 2011 ( المجلس الوطني التأسيسي) وانتخابات 2014 (التشريعية و الرئاسية) الذين توجد بذمتهم متخلدات مالية لم يتم ارجاعها ومتعلقة بالتمويل العمومي لحملاتهم الانتخابية ما يجعلهم مشمولين بموانع لا تجيز قبول ترشحاتهم .
من جهة اخرى أفاد الممثل القانوني للهيئة العليا المستقلة للانتخابات ان الهيئة تولت اليوم توجيه مراسلة رسمية لرئاسة الجمهورية تطلب فيها من رئيس الدولة إصدار الامر المتعلق بدعوة الناخبين للمشاركة في الانتخابات البلدية المقبلة.
واضاف قائلا “من المفروض ان تصدر تلك الدعوة قبل 3 اشهر من موعد الاقتراع” مشيرا الى ان “يوم 9 سبتمبر المقبل سيكون اقصى تاريخ لصدور تلك الدعوة” .