أخبــار محلية

الأربعاء,11 ديسمبر, 2019
فيضان الأودية .. كابوس يؤرق التونسيين في ظل غياب استراتيجية مجابهة فعالة

شهدت أغلب ولايات الجمهورية كمال يوم أمس نزول كميات هامّة من الغيث النافع تجاوزت في بعض الولايات على غرار ولايتي جندوبة ونابل الـ 45 مليمترا. وقد تسبّبت هذه الأمطار في قطع العديد من الطرقات وعزل العديد من المناطق في ظل غياب استراتيجية واضحة لتحسين البنية التحتية لمجابهة الكميات العامة من الأمطار.
وقد أعلنت الإدارة العامة للحرس الوطني، اليوم الأربعاء، عن إنقطاع الطريق المعبدة وغير المرقمة الرّابطة بين منطقة الدخايلية ووادي مليز بجندوبة وذلك إثر فيضان وادي الرغاي (القادم من الجزائر).
وأوضحت، في بلاغ لها أنه يمكن تحويل حركة المرور عبر الطريق الجهويّة رقم 59 ثم الطريق الوطنيّة رقم 6 في الإتجاهين داعية مستعملي الطريق إلى الإلتزام بالسياقة المعتدلة وعدم الإفراط في السرعة وترك مسافة الأمان أثناء المتابعة في السير لرد الفعل عند الإقتضاء وتفادي الوقوف والتوقف دون موجب مع ضرورة التركيز الذهني أثناء السياقة.
كما حثت على عدم المجازفة بالنقاط الزرقاء وأماكن تجمع أو سيلان المياه الجارفة والحرص على تفادي تعطيل الحركة والحد من مجال الرؤية والتقيد بإشارات أعوان المرور والتأقلم مع حالة الطريق وكثافة الجولان والعوارض المتوقعة وخاصيات العربة وحمولتها وإستعمال الإنارة القانونية نهارا كلما إقتضت ظروف الرؤية ذلك.
تجدر الإشارة الى أن السيول الجارفة كانت قد أودت بحياة العديد من متساكني المناطق الريفية خاصة، من بينهم الطفلة مها القضقاضي أصيلة ولاية جندوبة التي فارقت الحياة خلال عودتها من المدرسة ومحاولتها عبور الوادي للعودة للمنزل.