عالمي عربي

السبت,11 مايو, 2019
غضب وشجب على صحيفة “مكة”بعد وصفها لـ هنية وياسين و40 آخرين بالإرهابيين

أثار ما نشرته صحيفة “مكة” السعودية حول الشهيد الفلسطيني، أحمد ياسين، وآخرين من قادة المجتمع في العالم الإسلامي بأنهم “إرهابيون”، غضباً وردوداً من قبل نشطاء وصحفيين على مواقع التواصل الاجتماعي.

وذكرت الصحيفة السعودية، أمس الجمعة، نقلاً عن موقع “CEP” للروابط الأيديولوجية، أن هناك رابطاً بين جماعة الإخوان والتنظيمات الإرهابية الأخرى مثل “القاعدة وداعش والنصرة”، وهو ما تنفيه الجماعة بشدة دوماً.

وأضافت الصحيفة السعودية أن أشخاصاً؛ كمؤسس جماعة الإخوان في اليمن الشيخ عبد المجيد الزنداني، ورئيس اتحاد علماء المسلمين السابق الشيخ يوسف القرضاوي، والرئيس المعزول محمد مرسي، ومحمد الضيف زعيم كتائب الشهيد عز الدين القسام، وزعيم حركة حماس السابق الشهيد عبد العزيز الرنتيسي، إرهابيون.

واعتبرت الصحيفة أن الجماعة التي تأسست في مصر عام 1928، ونشرت فروعاً لها في العالم، أثّرت بشكل مباشر في عدد من قادة الإرهاب البارزين الذين خرجوا من تحت عباءتها.

القائمة التي نشرتها الصحيفة استنكرها الآلاف من المغردين والصحفيين العرب حول العالم، وعلقوا على الأمر بأنّ دولة الاحتلال الإسرائيلي لم تكن تحلم بأن يخرج ذلك من صحيفة عربية فكيف من صحيفة تحمل اسم مكة.

فقد قال المحلل والكاتب السياسي الفلسطيني، ياسر الزعاترة، في تعليقه على ما نشرته الصحيفة: “اقرأ واستمتع!! أسماء 40 إرهابياً!!.. وفق مركز أمريكي لم نسمع به من قبل، وعثرت عليه وعلى تقريره صحيفة اسمها (مكة)، يحدث أن يغدو الهذيان هو سيد الموقف عند البعض”.

بدوره علق الباحث في الشأن الإسرائيلي صالح النعامي بالقول: “ياسين والرنتيسي أفنيا عمريهما في جهاد الصهاينة ولم يستهدفا السعودية، بينما لم تتعرض لمنيس فريدمان، حاخام الصهيوني كوشنر مستشار ترامب وصديق بن سلمان، الذي أفتى بتدمير مكة والمدينة حتى يتيقن العرب أن الله ليس معهم”.

الإعلامي المصري محمد جمال هلال عبّر عن رأيه قائلاً: “صحيفة مكة أعادت إصدار مجلتها من دار الندوة برئاسة مجلس إدارة أبو جهل وأبو لهب، ولم يعد لنا إلا نرى مانشيت بعنوان: تباً لك سائراً النهار ألهذا جمعتنا!!”.