أحداث سياسية

الجمعة,13 سبتمبر, 2019
غدًا تونس تدخل الصّمت الانتخابي.. هذه هي العقوبات التي تنتظر المخالفين

تفصلنا ساعات قليلة عن دخول تونس الصمت الانتخابي، والذي بموجبه ستُحجّر الأنشطة الدعائية والسياسية من ندوات واجتماعات وتصريحات متعلقة بالانتخابات، وينطبق ذلك على جميع الأحزاب ووسائل الإعلام باستثناء بثها لحملات التحسيس.

والصمت الانتخابي الذي سينطلق منتصف الليلة على أن ينتهي منتصف ليلة السبت هو عملية تأتي مباشرة بعد نهاية الحملة الانتخابية على أن تتواصل على امتداد يوم كامل (24 ساعة)، يمنع خلالها على كافة الأحزاب والشخصيات السياسية أي نشاط في إطار حملاتهم الانتخابية.

كما يمنع منعا باتا على المترشحين القيام بأي عملية تندرج ضمن الترويج والدعاية وكسب ودّ الناخبين، حيث أن الإخلال بعملية الصمت الانتخابي ينجر عنه عقوبات جزائية، باعتبار أن يوم الصمت سيعطي فرصة للناخبين لتحديد اختياراتهم بتروّ بعد أسابيع من الإشهار الانتخابي.

وتراوح الخطايا المترتبة عن خرق الصمت الانتخابي بين 3000 و20 ألف دينار إضافة إلى إلغاء بعض النتائج ان كان الخرق خطيرا .

وفي هذا السياق، أفاد نائب رئيس الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات فاروق بوعسكر بأنّ الهيئة قد اتخذت عدّة إجراءات ترتيبيّة لمنع حصول تجاوزات وخروقات للصمت الانتخابي غدا السبت الذي يتزامن مع انطلاق الحملة الانتخابية للانتخابات التشريعية المقرّرة ليوم 6 أكتوبر القادم.

وبيّن بوعسكر في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم الجمعة أنّ هذه الإجراءات تتمثّل أساسا في منع جميع أنشطة الدعاية الانتخابية من اجتماعات ومواكب الاستعراضات وتجمهرات في محيط مراكز الاقتراع وبالقرب منها.

وكانت الدعاية الانتخابية للمرشحين الرئاسيين قد انطلقت فى الثاني من سبتمبر الجاري واستمرت عشرة أيام، عرّف خلالها المترشحون الـ26 على برامجهم الانتخابية ورؤيتهم المستقبلية.