سياسة

الإثنين,9 يناير, 2017
غدا يحسم مجلس الشعب في تجديد ثلث أعضاء هيئة الإنتخابات…و البلديّات لا تزال معلّقة في خرق واضح للدستور

يعقد مجلس نواب الشعب جلسة عامة غدا الثلاثاء 10 جانفي الحالي بداية من الساعة التاسعة صباحا للتصويت على تجديد ثلث اعضاء مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وسد الشغورات الحاصلة والمتعلقة بـ 3 اعضاء.

وفي تصريح السبت 7 جانفي 2017 اوضح عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات نبيل بفون في هذا السياق ان القانون الاساسي للهيئة المؤرخ في 20 ديسمبر 2012 يفترض تجديد ثلث اعضاء الهيئة كل سنتين بمقتضى قرعة تجرى في الغرض ، مشيرا الى ان الهيئة تولت خلال سنة 2015 اجراء هذه القرعة التي افرزت ضرورة تجديد العضو عن التونسيين بالخارج فوزية الدريسي والعضو عن قطاع المحاماة كمال التوجاني والعضو عن الاتصال خمائل فنيش.

وتابع انه كان من المنتظر ان يتم التصويت على تجديد ثلث اعضاء الهيئة بتاريخ 8 جانفي الحالي الا انه تم تأجيل ذلك الى يوم الثلاثاء 10 جانفي.

تجديد ثلث أعضاء الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات يأتي في وقت يحتد فيه الجدل بشأن موعد تنظيم الإنتخابات البلديّة بين من يدفع غلى تنظيمها قبل موفى هذه السنة و بين أطراف تسعى إلى مزيد تأجيلها في خرق واضح لأحكام الدستور.

و كان مشروع قانون الإنتخابات المحلية و البلديّة قد أثار ضجّة في بداية الصائفة الفارطة بعد خلاف واضح حول الفصل المتعلق بتشريك العسكريين و الأمنيين في العملية الإنتخابية حيث تحذر أطراف معترضة على هذا البند من تسييس المؤسستين الأمنية و العسكرية في حين تدفع أخرى نحو ذلك و قد أثارت عدةوة تصريحات موجة من الجدل بعد تأكيد أكثر من طرف سياسي أن تأجيل الإنتخابات البلدية مرتبط بعدم جاهزية هذه الأطراف لخوضها حاليا و تخوفاتها من فوز ساحق لحركة النهضة على حد تعبيرهم.