حوارات - نقابات

الأحد,10 فبراير, 2019
علي بن رمضان لـ”الشاهد”: حمة الهمامي واليسار تحالفا مع بن علي داخل اتحاد الشغل.. ومنخرطو الاتحاد ليسوا قواعد انتخابية

الاتحاد العام التونسي للشغل نقابة إصلاحية وليست ثورية

نجيب الشابي أفشل تشكيل مجلس حماية الثورة

التعددية النقابية موجودة داخل اتحاد الشغل نفسه  

مخطئ من يعتقد أن الاتحاد رقم انتخابي فقوة الاتحاد في مؤسساته

هكذا شتم الحبيب عاشور الأمريكان بحضورهم في سنة 1982

 

يعتبر علي بن رمضان من أبرز الشخصيات الوطنية التي ساهمت في الحركة النقابية وكان له دور فعّال في الاتحاد العام التونسي للشغل والذي ناضل داخله عقودا من الزمن مرّ أثناءها على مختلف الأصناف، وكان عاشوريا” بامتياز.

انتمى بن رمضان لاتحاد الشغل لمدة أربعة عقود منذ السبعينات في قطاع الفلاحة ككاتب عام لجامعتها منذ أواخر 1975 حتى 1984، أو بقطاع الوظيفة العمومية كأمين عام مساعد سنة 1985 أو بالقطاع الخاص والقطاع العام في قسم التشريع من 1989 إلى 1993 ومن 2002 إلى 2006، وواصل تجربته حتى 2011 حتى بلغ الاتحاد مرحلة جديدة.

موقع الشاهد التقى الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل علي بن رمضان والذي أكّد أنّ حمة الهمامي تحالف مع أنصار بن علي من النقابيين ليتخلصوا من التيار العاشوري داخل الاتحاد وأكّد أن سنوات الأمين العام السابق إسماعيل السحباني تميزت بالولاء للسلطة وبالاستبداد داخل الاتحاد.

وقال بن رمضان إنّ نجيب الشابي هو من أفشل مجلس حماية الثورة سنة 2011 بعد أن كان على وشك التشكّل.

أسستم حزب العمل بعد الثورة، أين أنتم على الساحة ولماذا لم يبرز إلى حدّ الآن؟

لتأسيس حزب عمالي هي فكرة قديمة تم تناولها في المجلس الوطني لاتحاد الشغل في سنة 1984 وكان الحبيب عاشور متحمسا للفكرة بعد خروجه من الحزب الاشتراكي الدستوري، واتضحت الصورة بشأن استقلالية الاتحاد ولكن الشخصيات المتحزبة داخل الاتحاد كانت ضد تأسيس حزب، فكان هنالك خوف على تصدع الاتحاد ووحدته وتم تأجيل الأمر مع إمكانية تأسيس حزب عمّالي لمن يريد ذلك ويساعده الاتحاد ولكن لم يتم تجسيم الفكرة.

بعد الثورة، انفتحت الآفاق وخامرتني الفكرة بتأسيس حزب عمالي لكن شريطة أن يدافع عن استقلالية الاتحاد ولا يتدخل في الشأن النقابي لتخفيف عبء العمل السياسي عن الاتحاد، فيكون هنالك فصل بين السياسي والنقابي. وتم تأسيس الحزب والبداية كانت طموحة ولكن فيما بعد حدثت أخطاء وإكراهات ثم لم يكن هنالك تمويل، لأن الأحزاب دون مال لا يمكن أن تنجح وكذلك النقابيون غير جاهزين للعمل السياسي والبعض منهم بقي يجمع بين السياسي والنقابي. وقد تم تجميد الحزب مباشرة بعد خيبة نتائج الانتخابات الفارطة وليس هنالك قرار فاصل بشأنه، بين المواصلة أو غلقه.

هل حاولت بعض الأحزاب استقطابك؟

أغلب الأحزاب اتصلت بي كي أنضمّ إليها، وقبل الانتخابات الفارطة وقع التنسيق مع بعض الأحزاب التي تعتبر في الخط الوسطي الاجتماعي مثل التكتل والذي كنت من مؤسسيه وكذلك التحالف الديمقراطي وحركة الشعب والحزب الجمهوري وكانت هنالك خيبة أمل بسبب فشل ذلك المشروع، ذلك ما أثر فيّ وجعلني لا أتحمّس للأحزاب لأنه كانت فرصة وتم تفويتها وكان بالإمكان أن يكون التوحد داخل حزب قوي، ولكن الأنانية والزعامتية هي التي قضت على ذلك المشروع.

للأسف أضعنا فرصة توحد الأحزاب الاجتماعية فهنالك أحزاب إيديولوجية تهتم بالشعارات فقط ومن الصعب أن يتم التوافق معها على أرضية عمل.

بعد الثورة، بعض النقابيين كوّنوا أحزابا ولكن أغلبها لم يحقق النجاح المنتظر، ماهي الأسباب حسب رأيك؟

قد لا تكون المشكلة في قادة الأحزاب ولكن القاعدة النقابية لم تتحول إلى قاعدة سياسية والإشكالية أن بعض الأحزاب لم تفهم أن قوة النقابيين داخل المنظمة ولذلك لمّا يغادروها ينتهي إشعاعهم، ومخطئ من يعتقد أن الاتحاد رقم انتخابي، فقوة الاتحاد في مؤسساته.

وما هو موقفك من تصريحات قيادة الاتحاد بشأن الترشح للانتخابات القادمة؟

ليس بالسهل هذا الأمر وكيف سيكون شكل الدخول؟ في كلّ الأحوال ستكون هنالك مشاكل وأعتقد أن محافظة الاتحاد على الاستقلالية أفضل.

كنت تنتمي إلى التيار العاشوري داخل الاتحاد، ما هو تعريف هذا التيار؟

الانتماء إلى أفكار الحبيب عاشور ومساره النضالي كاف، الحبيب عاشور رجل وطني للنخاع، ضحّى من أجل البلاد وانخرط في المقاومة الفعلية ضد الاستعمار ودخل السجن بين سنتي1947 و1951 وبقي تحت الإقامة الجبرية وسجن في 3 مناسبات في عهد الحبيب بورقيبة رغم أنه أنقذه من الموت، والحبيب عاشور هو مقاوم حقيقي يدافع عن البلاد ومصلحتها في كل زمان ومكان وقاوم الاستعمار ثم الظلم والطغيان في عهد بورقيبة.

في سنة 1977 كنت آنذاك كاتب عام لنقابة الفلاحة وقمنا بإضراب عام، لما استدعاني الحبيب عاشور وسألني عن مصير الحليب فقلت له إننا نتلفه. في ذلك الوقت بكى الحبيب عاشور ثم قال لي “هذه الحكومة ليس لها ذرة من الوطنية هل يمكن أن تنهي الإضراب”، فوافقت وتم تعليق الإضراب.

وفي سنة 1982، الحبيب عاشور شتم الأمريكان في حضورهم احتجاجا على موقفهم من القضية الفلسطينية في مؤتمر لاتحاد النقابات وعلّق عضويته وكانت له نخوة واعتزاز بانتمائه ووطنه.

قبل الإضراب العام يوم 17 جانفي الماضي، هنالك من عبر عن خشيته من تكرار سيناريو إضراب 1978، ما تعليقك على ذلك؟

هذا خطأ وليس هنالك مقارنة بين الإضرابين، الإضراب العام في 17 جانفي 2019  كان مهرجانا والآن هنالك ديمقراطية وحريات ولكن في إضراب 1978 كان هنالك حكم حزب واحد واستبداد وتم الاعتداء على النقابيين.

هل صحيح أن هنالك إيديولوجيا معينة تسيطر على الاتحاد؟

الاتحاد العام التونسي للشغل يعتبر نقابة إصلاحية وليس نقابة ثورية ودورنا مقاومة الظلم والقهر والفساد والدفاع عن مستوى عيش كريم بالنسبة للعامل ونحن مع الحرية ونجاح المؤسسة ودور الدولة ضد الليبرالية المتوحشة يعني أنّ الاتحاد اجتماعي ديمقراطي.

هناك من يقول إن الاتحاد يحمل أفكارا وبرنامجا يساريا؟

الاتحاد يستوعب كل الحساسيات، لذلك بقي متحدا ومتماسكا لأنه يحمل كل الأفكار، بينما الهياكل هي التي تحسم في القرارات، وهناك ديمقراطية حقيقية داخله، والاتحاد لم يقص أحدا، لذلك لا يتم رفض أي منخرط جديد مهما كانت أفكاره.

تم إبعادك في مؤتمر 1993، كيف وقع ذلك؟

مؤتمر 1993 نظّمته جماعة بن علي حيث كان محمد البلاجي، مدير الشؤون السياسية بوزارة الداخلية آنذاك حاضرا في المؤتمر بينما لم يسمح لي ولبعض الأعضاء من المكتب التنفيذي بدخول قاعة المؤتمر وتم تدليس النتائج.

بعض المقربين من بن علي أقنعوه بأنه لا يمكن أن يسيطر على الاتحاد إلا بضرب مجموعة التأسيس يعني ضرب أعضاء جهتي قفصة وصفاقس لأنّ مؤسسي الاتحاد من صفاقس وقفصة، وتم التنظير من خلال وسائل الإعلام لذلك.

نحن في الاتحاد كنّا ضدّ الجهوية، ولكن هنالك أطراف سياسية ومازالت إلى الآن في الساحة، كرست لهذا التوجه والذي بدأ منذ مؤتمر 1989 وأقنعوا بن علي بإزاحتي، فتجند الجميع من تجمعيين وتقدميين بما فيهم “الثورجوت” اليوم واليسار الذين تحالفوا مع بن علي في مؤتمر سوسة وفي مقدمتهم “الزعيم حمة” الذي كان سعيدا بصعود جماعة بن علي وإقصاء “التيار العاشوري” وذلك لأنهم كانوا يقولون إن علي بن رمضان تحالف مع الإسلاميين بسبب وجود محمد الحاج خليفة في قائمتي وهو نقابي مميّز وأنا لا تهمني أفكاره وكل ما يهمني كفاءته النقابية.

وفي سنة 1985 عندما كانت الأزمة النقابية وكنت أشرف على الاتحاد في الشارع لم يكن هنالك أي احتجاج ضدّي من اليسار ولكن عندما تقدمت في مؤتمر سوسة قيل إن “علي بن رمضان إخوانجي” ورغم كل ذلك نجحت في مؤتمر سنة 1989.

وفي مؤتمر 1993 التجأ بن علي للتزوير فإسماعيل السحباني مسّ من قيمته ومسيرته وأدخل الانتهازيين إلى الاتحاد الذي دخل بدوره في حزام السلطة.

ثم عدت للمكتب التنفيذي، كيف كان ذلك؟

عدت في مؤتمر جربة 2001 بقائمة وأحرزنا 3 مقاعد وفزت بمعية عبد النور المداحي والمنصف اليعقوبي وكان مؤتمرا ديمقراطيا حقيقيا.

يقال إن الأمين العام للاتحاد كان يزكيه بن علي؟

لا يزكيه وإنّما يدعمه، وفي مؤتمر جربة كان هنالك قناعة لدى النظام أن قائمتي ستفشل ولكن أحدثت المفاجئة لهم.

كيف تقيم فترة عبد السلام جراد؟

كان هنالك قرار جماعي، وكان عبد السلام جراد دائما يعود للمكتب التنفيذي للتشاور، وعرف كيف يخرج من الأزمات ولم يكن هنالك تسلط ودكترة، هنالك بعض المآخذ حول أدائه، ولكن إجمالا كان دوره إيجابيا واستعاد الاتحاد مكانته وعادت له الثقة وأصبح هنالك جو ديمقراطي داخله.

هنالك انتقادات بشأن أداء الاتحاد ومواقفه أثناء أحداث الثورة في ديسمبر 2010 وجانفي 2011؟

لو لم يستعمل الاتحاد تلك الطريقة لما نجحت الثورة، يوم 5 جانفي 2011 بعض النقابيين اقترحوا القيام بإضراب عام وكان موقفي ضد الإضراب لأنه في تلك اللحظة لم نكن نعرف من يتحكم في البلاد، ثم إنّ هذا القرار سيعطي الحجة لبن علي حتى يمسك الاتحاد بقبضته ويحد من تحركاته مثلما فعل في 1978، ولذلك قررنا أن يكون التحرك خطوة بخطوة في الاتحادات الجهوية ومن خلال الإضرابات القطاعية ولذلك فإن الاتحاد قام بدور الحماية للاحتجاجات والإضرابات والمسيرات، وكانت خطة مدروسة جدا.

بعد الثورة تم تنفيذ آلاف الإضرابات وكان فيها إضرابات عشوائية، ما السبب في كل ذلك؟

هنالك مساران ساهما في هذا، المسار الأوّل كان سياسيا والذي حدث فيه بعض الأخطاء، فالاتحاد كان داعما لتركيز مجلس حماية الثورة الذي كان يجمع 12 حزبا و13 جمعية وبقيادة الاتحاد والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان وعمادة المحامين وأنجزنا الوثيقة النهائية للمجلس وكان الاتحاد هو الذي يتفاوض مع الوزير الأول محمد الغنوشي ووزرائه، وكنّا على بعد خطوة من الإنجاز قبل الحديث عن مجلس تأسيسي. ولكن نجيب الشابي هو الذي أفشل هذا المشروع وكان الطرف الوحيد الذي رفضه لأنه كان يريد انتخابات رئاسية في أفريل 2011، وكانت لجنة السيد عياض بن عاشور تتكون من 10 أشخاص من أجل إعداد الدستور.

وأما المسار الثاني والذي كان خطأ الأحزاب التي اهتمت بالجانب السياسي فقط، رغم أن الاتحاد هو الذي كان يقود فكان على الأحزاب أيضا المشاركة في ما هو نقابي واجتماعي واقتصادي ولم يتم الحديث لا في التشغيل ولا في الشغل ثم قدمت حكومات لا علاقة لها بالإدارة ولم تكن لديها الدراية الكافية فلم تنجح الوزارات خاصة بعد عزل الكفاءات وتم الإمضاء على عديد الاتفاقات بطريقة عشوائية فكل ذلك تراكمات ثم لم يتم إصلاح أي مؤسسة أو حل أي ملف وهنالك تقصير وجهل من كل الأطراف.

ما هو موقفك من التعددية النقابية؟

الأمر الذي يقلق أن التعددية أصبحت داخل الاتحاد حيث من غير المعقول أن تكون في داخل مؤسسة واحدة 4 نقابات تابعة للاتحاد وكل سلك من العملة لهم نقابة خاصة بهم، مثل نقابات النقل وهذه التعددية خطيرة جدا، وأما بالنسبة للتعددية بشكل العام فإن وزارة الشؤون الاجتماعية مازالت لا تتعامل مع كل النقابات ولذلك عليها تفعيل التعددية النقابية والتفاوض معها كلها ثم تمضي الاتفاقات مع النقابة الأكثر تمثيلا.