سياسة

الأربعاء,24 يناير, 2018
عكف على ” لملمة شقوقه “و تملّص من مسؤولياته”الحكوميّة”..نداء تونس انشغل بمشاكل قياداته و تنكّر لدوره “الوطني”

يبدو أنّ النزاعات في المشهد السياسي التونسي لا يمكن أن نتوقع حدودها بالمرة، فحركة نداء تونس او ما تبقى من الحركة بعد سنتين من الانقسامات، تمضي بدورها إلى القطيعة والتجزئة عبر انقسامها الى شقوق .

و خلافا لما يُروج على ان نداء تونس استعاد عافيته ، فان العائلة الداخلية للنداء اعترفت باحتدام الصراع بين أبنائها مع احتمالية انبثاق شقوق جديدة عن هذا الحزب الذي لا يعرف الاستقرار بسبب الخلافات الناشبة بين قياداته ، محذرة من تداعيات ذلك على الاستقرار الحكومي.

و شهد حزب نداء تونس منذ فوزه في الانتخابات البرلمانية والرئاسية لسنة 2014، عدة نزاعات داخلية فضلا عن العديد من الاستقالات في صفوف مديريه التنفيذيين و لا يزال هذا الحزب يعيش على وقع الصراعات مخلفا وراءه ازمة من نوع ثاني عُرفت بأزمة الشقوق .

و من المتوقع ان تؤثر الازمات التي يعيشها النداء على أدائه في المعترك الانتخابي ، خاصة و ان جلّ المراقبين للشأن العام في البلاد أقرّوا بفشل الحزب في الحفاظ على الثقة التي منحها إياه التونسيين وهو ما تُترجمه استطلاعات الرأي التي عكست تراجع هذا الحزب ترتيبيّا .

و أعلنت حركة نداء تونس انفصالها عن حركة النهضة على إثر خسارة المرشح المنتمي للحركة في الانتخابات التشريعية على دائرة ألمانيا، وصرّح الناطق باسم الحزب بأن “بيان الحزب الجديد هو إعلان رسمي لإنهاء مرحلة التوافق مع حركة النهضة».

وأظهرت نداء تونس أن هذا الانفصال جاء «للدفاع عن مشروعها الوطني العصري المدني في منافسة رئيسية للمشروع الذي تمثله حركة النهضة»، حيث إن الانفصال جاء قبل مشهد جديد من اللعبة السياسية في تونس وهي الانتخابات المحلية الأولى بعد الثورة والتي ستعقد في ماي 2018 والتي ستكون ممهدة لتكوين المشهد التشريعي في تونس بإجراء الانتخابات التشريعية في عام 2019.

وتحت عنوان «عملية تحيّل سياسي جديدة»، كتب رياض الشعيبي رئيس حزب البناء الوطني: “مرة أخرى يسقط الإعلام في الفخ، أو لعله يتقصد ذلك. يطالعنا بأخبار فك الارتباط بين النهضة والنداء بناء على تصريحات النداء. عملية تحيل جديدة يباشرها حزب النداء ليعيد رص صفوفه قبل الانتخابات البلدية”.

وكانت عدة قيادات من «نداء تونس» اتهمت حركة النهضة بالتسبب في فوز الناشط ياسين العيّاري على حساب مرشح النداء، ودعت إلى مراجعة العلاقة السياسية معها، وهو ما نفته النهضة داعية نداء تونس إلى دراسة الأسباب الحقيقية لخسارة مرشحه بدلا من البحث عن كبش فداء لتحميله هذه المسؤولية.

لتتصاعد على اثر ذلك نذر التوتر بين حركة النهضة و حزب نداء تونس، حيث شرعت حركة النهضة في تصويب سهام النقد اللاذع لطريقة تعاطيه مع مطالب الاحتجاجات الشعبية، وتسيير شؤون الدولة والحكم.

وفاجأ القيادي البارز في حركةالنهضة عبد الكريم الهاروني، الرأي العام بتصريحات قال فيها:” إن النداء هو الحزب الأوّل في الانتخابات، ويبقى الحزب المسؤول عمّا يحدث في البلاد، وعليه أن يتحمل مسؤوليته، وأن يدافع عن الدولة والحكومة ومطالب الشعب المشروعة.”