صرح للشاهد

الخميس,9 مايو, 2019
عبد الكريم الهاروني لـ”الشاهد”:العدالة الانتقالية مكسب للضحايا والجلادين على حدّ السواء 

قال عبد الكريم الهاروني إن العدالة الانتقالية من أهم مكاسب الثورة لأنها فرصة للضحايا للاعتذار لهم وإعادة الاعتبار وجبر الضرر وكذلك فرصة للجلادين ليعتذروا وكذلك فرصة لتونس ليتصالح أبناؤها.
وأضاف أن هذه مكاسب مهمّة للبلاد تتاكّد من خلال تقرير هيئة الحقيقة والكرامة والمحاكمات التي تقع إضافة إلى ضرورة تفعيل صندوق الكرامة مؤكّدا على أهمية بلوغ المصالحة الشاملة بين التونسيين.
وأفاد ان النهضة حريصة على أن ينجح مسار العدالة الانتقالية وهنالك تقدّم في هذا الشأن معترفا بوجود صعوبات من البعض الذين يرفضون العدالة الانتقالية والذين يريدون إرجاع البلاد إلى مربّع الحقد والكره.
وبخصوص محاكمة اليوم المخصصة للنظر في قضية مجموعة من النساء ضحايا التعذيب والقمع زمن نظام بن علي، أكّد الهاروني أنّ الاستبداد ارتكب في حق الرجال والنساء وكانت عملية ممنهجة باسم النظام مبيّنا أن المطلوبين هم رؤوس النظام والجلادين وهذا يوم تاريخي انصافا للمرأة المناضلة.
وأوضح ان الشهادات التي تم الاستماع لها اليوم تدلّ على انّ الدفاع عن المرأة ليس مزايدات بل يكون عمل وقوانين داعيا إلى إصلاح القوانين من أجل حماية المرأة من الانتهاكات.