أحداث سياسية

الخميس,29 أغسطس, 2019
عبد الفتاح مورو: برنامجي الانتخابي مستمد من مشروع حركة النهضة

أجرى مرشّح حركة النهضة للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها عبد الفتاح مورو اليوم حوارا إذاعيا أكد فيه أن ترشحه للرئاسة لحظة مؤثرة جدا باعتبارها تغير جذري في مسار حياتيه، حيث انتقل فيها من القول السياسي الى الفعل السياسي الذي بدأه بالبرلمان.
وفي ما يتعلّق باعتباره مرشح حركة النهضة في الدقائق الأخيرة وبعد طول بحث عن العصفور النادر، أكد مورو أن ذلك يعزّز قرار اختياره مرشحا للحركة لانه جاء بعد اخذ ورد ونظر وليس من خلال نظرة اولية بينت الاحداث خلافها، معتبرا أن تقديم الامر على اوجهه المختلفة هو ما جعله اقرب لنتيجة البحث، وهو ما ترجمه انتخابه من قبل مجلس الشورى بدون معارضة وبإجماع تتقريبا.
وبيّن عبد الفتاح مورو أن برنامجه الانتخابي مستمد من مشروع حركة النهضة، مشيرا الى أن تونس مرت منذ الاستقلال بـ 3 مراحل الاولى تعلّق بتاسيس الجمهورية ووضع مؤسساتها الدستورية والثانية بعد الثورة شملت فرض الحقوق الاساسية والحريات واحترامها والمرحلة الثالثة لم يتم بلوغها وهي مرحلة التنمية وحل المشاكل الاقتصادية والتي يجب على المرشحين للرئاسية والتشريعية امتلاك قدرة على ايجاد حلول لها.
وفي ما يتعلق بالمخاوف من تغول حركة النهضة بعد تقديمها لمرشحان قويان للرئاسية والتشريعية ، أكد مورو أن حركة النهضة عندما كانت صاحبة اغلبية في حكومة الترويكا لم تسعى للتغول أو الاستيلاء على مفاصل السلطة من خلال تغيير القانون الانتخابي، كما أشار إلى أن ضمان عدم الاستيلاء على السلطة ضبطه الدستور من خلال تمكين المعارضة من مواقع هامة تدافع من خلالها على موقفها وإيلاء السلطة الرابعة والقضاء حرية واستقلالية الى جانب مجتمع مدني فاعل لا يمكن لأحد التغول في ظل وجودهم.