صرح للشاهد

الجمعة,16 فبراير, 2018
عازي الشواشي لـ”الشاهد”: “أعضاء مكتب البرلمان يهددون بالاستقالة الجماعية ومحمد الناصر اعتذر”

أكد عضو مكتب مجلس نواب الشعب غازي الشواشي في تصريح خص به “الشاهد”، أن أعضاء المكتب من مختلف الكتل والبالغ عددهم حوالي ثمانية نواب، يهددون بالاستقالة الجماعية من عضوية المكتب، احتجاجا على سياسة رئيس المجلس محمد الناصر لغياب الشفافية في التعامل معهم.
وأكد الشواشي أن الأعضاء المعنيين بمن فيهم نواب عن حركة النهضة ونداء تونس والمشروع وافاق تونس والوطني الحر، نفذوا احتجاجا جماعيا، بسبب عدم احترام الناصر لصلاحيتهم وتعمده إخفاء عدد من الوثائق أهمها، سؤال كتابي تقدم به أحد النواب لمحافظ البنك المركزي المتخلي، لافتا الى أن رئيس المجلس تعمد إخفاءها لأشهر ولم يسلمها للمعني بالامر ولا للمكتب.
محدث “الشاهد” أشار الى أن محمد الناصر تفاعل مع التحرك الاحتجاجي، واعتذر، كما تقرر عقد جلسة الاثنين المقبل للتداول حول الموضوع وللتوضيح.
وكانت وسائل إعلام تناقلت أخبارا عن وجود خلاف حاد حصل في مكتب مجلس نواب الشعب وصل إلى حد تهديد أعضاء المكتب من مختلف الكتل بالاستقالة، وذلك على خلفية ما اعتبروه تفردا بالرأي من طرف رئيس المجلس الذي يستعين بما أسموه ‘مكتبا موازيا’ يشمل عددا من الإداريين والمستشارين المحيطين به.