صرح للشاهد

الثلاثاء,12 فبراير, 2019
عادل غزال لـ”الشاهد”: إيقاف مراقب المصاريف بجندوبة كان بسبب صفقات لم يتم إسنادها 

قال عادل الغزال رئيس جمعية إطارات الرقابة والتفقد والتدقيق بالهياكل العمومية التونسية إنّ إيقاف مراقب المصاريف العمومية بجندوبة ومعه مجموعة من الإطارات كان من أجل صفقات لم يتم إسنادها.
واعتبر الغزال في تصريح لموقع الشاهد أنّه في صورة عدم اسناد الصفقات فهذا يعني أنه ليس هنالك ضرر على المال العام ولا استفادة لأي شخص رغم إمكانية وجود نقائص قد تشوب مراحل اسناد الصفقة وهذا لا يعتبر جريمة.
وأكّد الغزال أنه لا يمكن محاسبة أحد قبل ارتكابه لجريمة فإسناد الصفقة يمرّ بعدة مراحل منها توفير الشروط وفتح العروض وقبولها والقيام بأعمال تحضيرية لإعداد القرار النهائي وإسناد الصفقة وقبل كل ذلك لا يمكن الحديث عن أي جريمة.
وتابع الغزال “نحن هيكل رقابي يجمع عديد الإطارات والكفاءات في الدولة من مراقبي الدولة ومراقبي المصاريف والمتفقدين وقد تبيّن للجميع أنه ليس هنالك أمر يرتقي للجريمة رغم إمكانية وجود إخلالات اجرائية.
وأضاف أنه هنالك إحساس بالظلم لدى هؤلاء الإطارات لأنّ إيقاف مراقب المصاريف وعدد من الموظفين هو ضرب للثقة في هياكل الدولة خاصة أنه يعتبر خطة محورية.