أخبــار محلية

الخميس,21 سبتمبر, 2017
ضغوطات دوليّة على تونس لطمس حقيقة إغتيال محمد الزواري…زوجته تؤكّد: حماس تنتقم له

كشفت أرملة الشهيد محمد الزواري قبل أسابيع قليلة عن وجود أعين تراقبها معربة عن تخوفاتها من تعرضها لنفس مصير زوجها قبل نحو سنة موجهة نداء للسلطات التونسيّة لحمايتها من ممكن حدوث كارثة أخرى.

 ماجدة خالد صالح، أرملة  الشهيد محمد الزواري، عادت مجدّدا إلى الإعلام متحدثة عن وجود ضغوطات دولية على السلطات التونسية من أجل عدم كشف حقيقة اغتيال زوجها أمام منزله.

وقالت في تصريحات صحفية، إن السلطات التونسية تتباطأ وتراهن على إطالة أمد القضيّة لكي ينسى التونسيون قضيّة الاغتيال ويُغلق الملفّ، برغم ثقتها الكبيرة في الجهات الأمنية والقضائية، على حدّ تعبيرها.

وشدّدت على أن ثقتها كبيرة في حركة المقاومة الإسلامية “حماس” بأنها لن تفرّط في دم زوجها، و”ستنتقم له” إذا ما “سلّم” الجميع في دمه، على حد قولها.

يذكر أن مدينة صفاقس قد شهدت في شهر ديسمبر من السنة الفارطةجريمة إغتيال الموساد الصهيوني للمهندس محمد الزواري الذي قام بتطوير الطائرات بدون طيّار التي تستعملها المقاومة الفلسطينية في الردّ على الجرائم و الإعتداءات الغاشمة للكيان الغاصب.