صرح للشاهد

الجمعة,12 يوليو, 2019
صلاح الدين الجورشي لـ”الشاهد”: الأجدر الانتباه إلى مضامين تصريحات سفير الاتحاد الأوروبي لا الوقوف عند الشكليات

أثارت تصريحات سفير الاتحاد الاوروبي بتونس جدلا واسعا خاصة بعد نقده لآداء الحكومة وللوضع الاقتصادي بالبلاد.
وأكد الصحفي والمحلل السياسي صلاح الدين الجورشي أنه بدل النقاش في مسألة هل يحق لسفير أجنبي التدخل في الشأن التونسي من عدمه، من الأجدر الوقوف عند مضامين تصريحاته والنقاش فيما بيننا كتونسيين وكمسؤولين في الدولة وكطبقة سياسية هل أن هذه العائلات التي أشار إليها السفير والتي قال انها تحتكر الإقتصاد التونسي موجودة أم لا؟ وهل تعتمد هذه العائلات على قوانين معمول بها في الدولة وتتحرك في كامل الشفافية.
واضاف الجورشي في تصريح لموقع الشاهد أنه لا يقر بوجود هذه العائلات من عدمه على اعتبار أن الخوض في مسائل كهذه تحتاج الى توضيح، مبينا أن الأطراف الدولية بما في ذلك الاوروبية أصبحت تتحدث أكثر وبوضوح أكبر عن وجود مشكلة تتعلق بالفساد وعدم التوازن والتساوي في الفرص بين التونسيين.
كما اعتبر الجورشي أن ما ذكره هو التحدي وجوهر الموضوع لانه لو انزلقنا في البحث عن مسألة التدخل والسيادة فإن الموضوع على أهميته ليس أساسيا على مستوى المرحلة الحالية وعلى مستوى التحديات التي يواجهها التونسيون والثورة التونسية بعد 8 سنوات من إنجازها .