قضايا وحوادث

السبت,19 ديسمبر, 2015
صحفي بلجيكي يتهم هازارد بإدعاء الإصابة للتمرد على مورينيو

الشاهد_كان التوقيت يشير إلى الدقيقة الـ 31 من مباراة ليستر سيتي مع تشيلشي، لحساب الجولة الـ 16 من الدوري الإنكليزي لمرة القدم، عندما دفع جيمي فاردي، نجم فريق “البلوز”، البلجيكي ايدن هازارد على ظهره فسقط الأخير على الأرض متألماً بإصابة يكون قد تلقاها على مستوى الخصر، ولم يعد بعدها إلى الميدان لمواصلة اللعب.

 

وعقب نهاية المباراة قال البرتغالي جوزيه مورينيو في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس” البريطانية، معلقاً على الحادثة:” لقد اتخذ ايدن قراره في 10 ثوانٍ وبمفدره لمغادرة الميدان ولذلك فانه من المنطقي أن تكون اصابة خطيرة”.

 

ويحمل هذا التصريح من مورينيو ايحاءات كثيرة من بينها امكانية تعمد ايدن هازارد الإصابة للخروج من المباراة التي بدأها اللاعب وفريق تشيلسي بشكل سيئ وانتهت بهزيمة النادي اللندني بنتيجة هدفين لواحد.

 

وقد يأتي تعمد ايدن هازارد الإصابة في سياق توتر العلاقة بين اللاعب الدولي البلجيكي ومدربه البرتغالي منذ مطلع الموسم الجاري، وفي سياق أيضاً ما ألمح إليه مورينيو بعد ذات المباراة بأنه يشعر بتعرضه للخيانة من طرف بعض لاعبيه.

 

وأشار تقرير صحفي بلجيكي لهذه الإمكانية بحيث اتهمت صحيفة ” هات لاتيست نيوز” ايدن هازارد بتعمد الإصابة للتمرد على مدربه مورينيو.

 

وذكرت الصحيفة البلجيكية أنّ هازارد قد أجرى فحوصاً طبية، الثلاثاء الماضي، و التي لم تظهر نتائجها وجود أي اصابة جادة، بل مجرد كدمة بسيطة، وأنّ غياب اللاعب لن يدوم سوى أياماً قليلة فقط.

 

وقد توترت العلاقة بين مورينيو وايدن هازارد، منذ بداية الموسم الجاري، وقد تأكد عدم مرور التيار جيداً بين الرجلين خلال المباراة التي جرت، الأسبوع الماضي، بين تشيلسي وضيفه بورتو البرتغالي لحساب الجولة الأخيرة من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بحيث التقطت عدسات الكاميرات اللقطة التي قام بها هازارد بتجاهله لمورينيو عندما حاول هذا الأخير “تهنئته” بطريقة ودية عند استبداله في الدقيقة ال90 من المباراة بزميله الفرنسي لوك ريمي.