وطني عربي سياسي

الثلاثاء,30 يوليو, 2019
شوّهت تونس في الإعلام المصري.. دعوات لمقاضاة نبيلة القدي بتهمة المشاركة في عمل عدائي ضد بلادها


أثارت المفوضة السابقة بجامعة الدول العربية التونسية نبيلة القدي، جدلا واسعا بعد ظهورها بأحد البرامج التلفزية المصري، حيث اتهمها نشطاء وسياسيون بتشويه صورة تونس عبر نشر المغالطات وتزوير تاريخ تونس بعد الثورة، وهو ما يجعلها في مرتبة الخيانة.
وظهرت نبيلة القدي في حوار مع الإعلامي المصري المثير للجدل أحمد موسى وهي تتحدث باشمئزاز عن تونس ما بعد ثورة 2011، واصفة بعض القيادات السياسية بـ”الأبالسة”، قائلة إن حركة النهضة كانت لها المسؤولية مباشرة في “تصفير” ميزانية الدولة وتدهور الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، وفق قولها.
وأثارت المفوضة السابقة بجامعة الدول العربية جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهمها نشطاء “بالعمالة ووضع النفس على ذمة الاستعلامات الأجنبية، والخيانة من حيث التحريض والتزوير”.
وفي هذا السياق، طالب القيادي السابق بحراك تونس الإرادة طارق الكحلاوي بتقديم قضية ضد نبيلة قدى بسبب ما اعتبره “المساهمة في تأثيث عمل عدائي مصري ضدّ تونس.”


وكانت القدي قد تحدثت عما اعتبرته “محاولة تسميم رئيس الجمهورية”، قائلة “هناك بيانات تؤكد صحة تعرض الرئيس الراحل السبسي للتسمم وأنه دخل المستشفى بسبب التسمم “.
وتابعت:” كان يتم التدبير لمحاولة انقلاب على الرئيس الباجي قايد السبسي، وبإعلان وفاة السبسي ومرض رئيس البرلمان، وبحكم الدستور التونسي يتم إسناد إدارة البلاد إلى نائب رئيس البرلمان وهو عبد الفتاح مورو التابع لحزب النهضة، ولكن رئيس البرلمان محمد الناصر علم بهذا المخطط وأحبطه بالذهاب إلى البرلمان”.

وأكدت أن هناك أسماء على الساحة قادرة على جذب الشعب خلفهم مثل عبير موسى رئيسة الحزب الدستوري الحر ونبيل القروي صاحب قناة نسمة.