أخبــار محلية

الإثنين,25 نوفمبر, 2019
سياسيون تونسيون يتحرّكون شرقا وغربا في إطار الدبلوماسية الشعبية

أدى الدكتور رفيق عبد السلام وزير الخارجية الأسبق، الأسبوع الماضي، زيارة إلى الصين على رأس وفد عربي جمع مسؤولي مراكز بحثية ومؤسسات إعلامية وشخصيات عامة من سبع أقطار عربية حيث امتدت الزيارة أسبوع التقى الوفد العربي تشانغ جيان وي مدير عام دائرة غرب اسيا وشمال إفريقيا.
وذكرت الصفحة الرسمية لرفيق عبد السلام أن الوفد التقى تشو روى مساعد وزير دائرة العلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي الصيني، وتم بعد ذلك إقامة مأدبة غداء على شرف الوفد العربي.
وأضافت أن الصفحة كانت مناسبة لزيارة المتحف الوطني الصيني في بكين وزيارة مقر شبكة تلفزيون الصين الدولية وتمت زيارة المعالم التاريخية والمواقع الأثرية ومراكز التصنيع الابتكار العلمي في المقاطعة.
وشارك عبد السلام فِي اليوم الموالي كان للدكتور رفيق مقابلة مع رئيس المقاطعة، تم استدعي من طرف السيد سونغ تاوو وزير التعاون الدولي وعضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي لمأدبة عشاء إلى جانب عدد من الوزراء والشخصيات العامة من افريقيا وآسيا وأوروبا.
وشهد الأسبوع الفارط، حركة نشيطة لما يعرف بالدبلوماسية الشعبية لبعض الوجوه السياسية بعد أن عرفت، في السنوات الماضية، تحرّكات راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة، انتقادات واعتبرها البعض “دبلوماسية موازية” تساهم في إرباك عمل وزارة الخارجية ودور رئيس الجمهورية.
ومع تحرّك بعض السياسيين الآخرين في هذا الاتجاه انطفأت شعلة تلك الانتقادات وخفتت الأصوات التي كانت عالية وأحيانا صارخة.
وتوجّه مؤخرا رئيس الحكومة السابق المهدي جمعة إلى الولايات المتحدة حيث التقى بقيادة بعثة الاتحاد الدولي للقادة في مقر البنك الدولي حول الإصلاحات الضرورية للمؤسسات المالية العالمية البنك الدولي، بما في ذلك الحوكمة الرشيدة وادارة الأزمات.
وذكرت الصفحة الرسمية لجمعة أن اللقاء تمخّض عنه مزيد تنسيق السياسات الاقتصادية بالإضافة إلى إرساء آليات أكثر نجاعة وعدلا لفض النزاعات التجارية.
وكان لجمعة عديد اللقاءات مع كبار المسؤولين في البنك الدولي وصندوق النقد الدولي وبنك التنمية للبلدان الأمريكية ولقاءات عمل مع مسؤولين من الإدارة الأمريكية.
من جهته، توجّه رئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر إلى السويد حيث شارك في مجلس التحالف التقدمي الذي يضم أكثر من 90 حزبا من مختلف دول العالم حيث تم انتخاب بن جعفر وعفاف داود نائب رئيس المجلس الوطني لحزب التكتل لعضوية مجلس “التحالف التقدمي”.
وقال بن جعفر إن التجربة التونسية تحظى باهتمام واحترام كبيرين عند الرأي العام الدولي. ومن الضروري مواصلة المسار كلّ من موقعه لتثبيت الديمقراطية والقطع مع الحكم الفردي نهائيا. وأفاد بأن هذا المجلس المنتخب يضُم قيادات عالمية بارزة على غرار رؤساء وزراء فلسطين والسويد ونيوزيلندا واسبانيا والبرتغال ورئيس البرلمان المغربي إضافة إلى شخصيات أخرى.