مختارات

الثلاثاء,2 يوليو, 2019
“سلامـات يا بـجبـوج”..تونسيّون يراسلون السبسي بعد خروجه من المستشفى

بعد تماثله للشفاء، غادر رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي المستشفى العسكري وأفاد بيان لرئاسة الجمهورية أمس الاثنين أن الرئيس قايد السبسي غادر إلى مقر إقامته بقرطاج بعد تلقّيه العلاج اللازم وتعافيه.

وضجّت مواقع التواصل الاجتماعي لهذه المناسبة، بتعليقات رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين هنؤوا الرئيس بمناسبة تماثله للشفاء رغم ان بعضهم يختلفون معه سياسيا، لكنهم اكدوا وعبر تعليقاتهم أنّ ورغم هذا الاختلاف فإن الباجي قايد السبسي هو الرئيس الشرعي لتونس وهو الذي أتى به صندوق الاقتراع ولم يأتي على دبابات ،وفق وصف البعض.

وكتب سلمان زكري “اخيرا ظهر الرئيس..مفعول الملثوث والبسيسة..فخار بكري ماشاءالله😁

أمّا الرئيس السابق المنصف المرزوقي فقد أرسل للسبسي باقة ورود، وعلق القيادي بحراك تونس الإرادة على ذلك بالقول “باقة الورود التي وجهها الرئيس المرزوقي لرئيس الجمهورية الرئيس قايد السبسي في المستشفى صباح الأحد ..سعداء بتعافيه .. ونستأنف معارضة سياساته بشكل حضاري ..

مسارنا الديمقراطي يتواصل .. ولهذا تستهدفنا أنظمة العسكر والانقلابات و المؤامرات العربي ومن يقف وراءها من أعداء التحرر في المنطقة ..”

وكتب الصحفي كمال الشارني ” يوما ما، سيكتب المؤرخون أن السيد الباجي قايد السبسي أول رئيس منتخب في ظروف ديموقراطية في تونس عاش ظروفا حرجة جدا ففضل مصلحة تونس على مصلحته الشخصية أو مصلحة المقربين منه أيا كانت الإغراءات، وحمى تونس من حمامات دم متكررة على الطريقة المصرية أو غيرها، وأنه رقص بين الألغام الوطنية والأجنبية ونجح في تفاديها، ربي يشفي السيد الرئيس..”

وكان االسبسي قد أدخل المستشفى العسكري بالعاصمة التونسية يوم الخميس الماضي إثر وعكة صحية حادة ألمت به.

ونشرت الرئاسة صورا للسبسي ظهر فيها جالسا على كرسي في المستشفى ومحاطا بفريقه الطبي وقد ارتسمت ابتسامة على وجهه.