سياسة

الإثنين,16 سبتمبر, 2019
سفيان العبيدي: الهيئة تعمل في كنف الاستقلالية ولا تخضع لأية ضغوط

اعتبر عضو الهيئة العليا المستقلة للانتخابات سفيان العبيدي، اليوم الاثنين، أن الهيئة تعمل في كنف الاستقلالية ولا تخضع لأية ضغوط بدليل نشرها للنتائج الأولية الجزئية والتى أظهرت تقدم مترشحين اثنين من خارج منظومة الحكم في اشارة الى قيس سعيد ونبيل القروي.

وأكد العبيدي، مساء اليوم قبيل اجتماع مجلس الهيئة، أن المجلس سيجتمع مساء اليوم للمصادقة على محاضر الاقتراع الواردة من الهيئات الفرعية وخصوصا من الخارج، ملاحظا تواصل تقدم المترشحين قيس سعيد ( مستقل) ونبيل القروي ( حزب قلب تونس) على حساب بقية منافسيهم اثر الانتهاء من فرز 58 بالمائة من محاضر الاقتراع.

وأبرز أن النتائج الواردة حاليا على الهيئة من طرف الهيئات الفرعية تشير بشبه رسمي الى تنظيم دور ثان للانتخابات الرئاسية، مفيدا في المقابل، بأن القانون الانتخابي يفرض الاقتصار على مرشحين اثنين للمشاركة في هذا الدور وهما صاحبا المركز الأول والثاني في الدور الأول.

وكشف سفيان العبيدي في سياق آخر، أن اجتماع مجلس الهيئة لمساء اليوم سيتدارس التقارير الواردة حول الإخلالات والخروقات المسجلة أثناء أيام الحملة الانتخابية، ويومي الصمت الانتخابي والاقتراع، معتبرا أن التقارير الواردة حاليا لم تتضمن أية إخلالات قد تؤثر على نتائج التصويت.

وأفاد بأن إجراء جولة ثانية في الانتخابات الرئاسية يستند الى قرار تتخذه الهيئة بعد البت في مختلف التقارير الواردة عليها ، معلنا في المقابل، أن مجلس الهيئة سيعقد نقطة إعلامية بحلول السابعة من مساء اليوم لنشر دفعة جديدة من النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها.

يذكر أن الانتخابات الرئاسية يوم أمس سجلت نسبة اقتراع عامة ب45.02 بالمائة من مجموع المسجلين في تونس و19.7 بالمائة في الخارج، وأسفرت حسب النتائج الجزئية التى نشرتها الهيئة والنتائج التقديرية التى نشرتها مؤسسات سبر الآراء، تقدم المترشحين قيس سعيد ونبيل القروي الموقوف على ذمة القضاء على خلفية قضايا تحقيقية تتعلق بالتهرب الضريبي والفساد.