أخبــار محلية

الثلاثاء,22 أغسطس, 2017
سجلت أرقاما قياسية .. إقرار بتجاوز أزمة ذروة استهلاك الكهرباء بعد فترات عصيبة مرت بها شركة الكهرباء هذه الصائفة

مع ارتفاع درجات الحرارة ، يتضاعف معدّل استهلاك التونسيين للكهربـاء نظرا للاستعمـال المكثّف للمكيفـات و الثلاجات و غيرها من الأجهزة التي يتضاعف الإقبال على اعتمادها في فصل الصيف ..

و للمرة الأولى في تاريخها ، تجاوز استهلاك الكهرباء في تونس عتبة الـ4 الاف ميغاواط ، وفق ما كشفته الشركة التونسية للكهرباء و الغاز .

و قد أكدت وزارة الطاقة والمناجم و الطاقات المتجددة ، في بيان نشرته الاثنين 21 أوت 2017 ، انه تمّ خلال الفترة الاخيرة تسجيل 3 ذروات قياسية لاستهلاك الكهرباء.

وقالت الوزارة ان الشركة التونسية للكهرباء والغاز استطاعت رغم الصعوبات المناخية والتقنية، تجاوز هذه الازمة دون استغلال كلّي لغاز الجنوب التونسيّ بسبب غلق الانابيب من قبل المعتصمين.

واضافت انه حتى عند الانفصال الفجئي للشبكتين المغربية والجزائرية، استطاعت الستاغ السيطرة على الوضع وتسيير عمل المنظومة الكهربائية.

واوضحت انه الـ3 ذروات القياسية لاستهلاك الكهرباء تم تسجيل اوّلها يوم الاثنين 7 أوت 2017 حيث بلغت نسبة الاستهلاك 3879 ميغاوات، ثم تم تسجيل ذروة اخرى قدّرت بـ3968 ميغاوات يوم الثلاثاء 8 أوت، اما الذروة القياسية الثالثة فقد كانت يوم الاربعاء 9 أوت حيث بلغت نسبة الاستهلاك 4025 ميغاوات.

و تعقيبا على بلوغ استهلاك الكهرباء ذروته في تونس ، فسرت المسؤولة صلب الشركة التونسية للكهرباء و الغاز آمال الثابتي بأن ارتفاع الاستهلاك يعود الى ارتفاع درجات الحرارة التي تصاحبها معدلات مرتفعة لنسبة الرطوبة مع الاستعمال المكثف لمكيفات الهواء الذي تتجاوز نسبته ثلث استهلاك الكهرباء الجملي وكان الرئيس المدير العام للشركة قد أكد في وقت سابق بأن تشغيل المكيفات يستحوذ على نسبة تتراوح بين 1200 و2000 ميغاواط أي ما يعادل 50 بالمائة من الاستهلاك الجملي.

وأكدت الثابتي ، في السياق ذاته ، أنه مع ارتفاع مستوى استهلاك الكهرباء اضطرت الشركة الى استيراد الكهرباء من الشقيقة الجزائر لتغطية الاستهلاك مشيرة الى أن عملية الاستيراد ترجع أساسا الى غلق المعتصمين لحقل البرمة وبيرينكو بالجنوب التونسي.

كما لفتت إلى أن الشركة تواجه امكانية عدم انتاج الكهرباء بالمولد الكهربائي بقابس باعتبار انه يتم نقل الكهرباء المستورد من الجزائر من الزريبة الى قابس اين يشهد ضعفا في ضغط الغاز الذي يتسبب نقصه في امكانية عدم تشغيل وحدة الانتاج بقابس.

و في الصدد ذاته ، أشارت الى امكانية عدم قدرة الجزائر على تزويد الشركة بالكهرباء خاصة وانها تمر بنفس الظروف المناخية مع تسجيل ارتفاع ملحوظ في استهلاك الكهرباء.

وقالت الثابتي ان الشركة تعوّل على وعي المواطنين بضرورة ترشيد الاستهلاك وذلك بتعديل المكيّفات على درجة 26 وعدم اقتناء المكيفات من السوق الموازية لانها تستهلك كثيرا ولا تتلاءم مع الجودة المطلوبة مع تجنب استعمال الآلات الكهرومنزلية خلال ساعات الذروة من الساعة الحادية عشرة صباحا الى حدود الساعة الثالثة بعد الزوال.

وكانت الشركة قد توقعت الا تتجاوز نسبة الذروة لهذه الصائفة 3900 ميغاواط في حين بلغت خلال الصائفة الفارطة 3400 ميغاواط و3599 ميغاواط خلال صيف 2015.

كما نبهت في أكثر من مناسبة إلى ضرورة ترشيد الاستهلاك ، خاصة في أوقات الذروة ، و قد انطلقت في حملة تحسيسية بغاية التخفيف من الاستهلاك المكثف للطاقة في أوقات الذروة ، من خلال بعث رسائل قصيرة على خطوط التونسيين تحمل نصائح توعوية لترشيد الاستهلاك ، و نشر مقاطع فيديو قصيرة للغرض ذاته …