أخبــار محلية

الخميس,21 سبتمبر, 2017
رغم “رداءة” خدماتها و سوء سمعتها .. الخطوط التونسية تسجل ارتفاعا في نسبة الإقبال

عديدة هي الانتقادات التي طالت شركة الخطوط التونسية “تونيسار” ، خاصة في السنوات الأخيرة ، نظرا لسوء الخدمات التي تقدمها ، فضلا عن تأخرها الدائم عن مواعيد سفراتها ، و المشاكل الدائمة صلب طاقمها ، الى غير ذلك من المظاهر التي تسببت في نشر سمعة رديئة عن الشركة سواء على الصعيد الداخلي او الخارجي، مما القى بظلاله على عجلة دورانها ..

و مـا انفكّ سوء الخدمات التي تقدمها شكرة الطيران التونسية يثير حنق حرفـائهـا و ما فتئ يثير جدلا كبيرا في صفوف التونسيين ..

و تسعى الحكومة إلى تطوير شركة الطيران و تحسين خدماتها ، خاصة و قد ساءت سمعتهـا عالميّا .

و في خضم هذا الشأن ، أوضح وزير النقل الجديد رضوان عيارة، في تصريح إعلامي الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 ، أن زيارته لمطار تونس قرطاج الدولي مباشرة بعد تنصيبه على رأس الوزارة تتنزّل في إطار المجهودات المبذولة للنهوض بالقطاع الذي يمثل شريان الاقتصاد الوطني ورافدا لعديد النجاحات التنموية.

و كان عيارة ، عقب تنصيبه على رأس وزارة النقل بسويعات قليلة ، قد أدى زيارة تفقدية إلى مطار تونس قرطاج يوم 12 سبتمبر الجاري .

وفيما يتعلّق بملف تأخير السفرات في شركة الخطوط التونسية والنقل عموما، أشار عيارة أن الأسباب الرئيسية تعود إلى ارتفاع مستوى الضغط على النقل وإلى الخدمات.

و في هذا الصدد ، أكد وزير النقل سعي الوزارة تعمل على دراسة لإيجاد حلول جوهرية لإنقاذ الـتونيسار مستقبلا ولا مجال لخوصصتها لكونها تمثل مرآة تونس في الخارج.

كما شدّد رضوان عيارة على أن الكفاءات والإطارات في الشركة مستعدة للنهوض بمستوى الخدمات التقنية واللوجيستية، مبينا في ذات السياق أن إقبال المسافرين على الشركة في تزايد مستمر مقارنة بالفترة الفارطة رغم الصعوبات والإخلالات التي شهدتها من تأخير سفرات والسرقات التي طالت بضائع وحقائب المسافرين وغيرهما…

وأصبحت الخطوط التونسية محل سخرية من قبل بعض النشطاء، خاصة في السنوات الأخيرة.

و اعتبر رواد مواقع التواصل الاجتماعي أن تأخير رحلات الخطوط التونسية أصبح عادة وتعرض طائراتها لأعطاب فنية يعتبر خبرا شبه يومي.

وفي سخريتهم من خدمات الخطوط التونسية، تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي أخبارا عاجلة بإقلاع طائراتها في الموعد.

في المقابل ، كان وزير النقل السابق أنيس غديرة قد أعلن في شهر ماي المنقضي أن الوزارة أعدّت برنامجا لإعادة هيكلة الخطوط التونسية ليتم عرضه على مجلس الوزراء، مشددا على دور الجميع لإنقاذ هذه المؤسسة.

وأشار إلى أن برنامج إعادة هيكلة شركة الخطوط التونسية إنطلق منذ مدة، مبينا أن هذا البرنامج يأخذ بعين الإعتبار الدور الإجتماعي الهام للشركة وخاصة تأمين عودة التونسيين إلى أرض الوطن، فضلا عن توجهها الإستراتيجي لفتح خطوط جديدة .

كما اكد غديرة في سياق متصل أن تونس قادرة على أن تكون مركزا إقليميا للتكوين والرسكلة في مجال سلامة الطائرات، والمجالات الفنية المرتبطة بها وخاصة في ما يتعلق بصيانة الطائرات .

هذا وأشار إلى أن تونس تزخر بالكفاءة الفنية العالية التي مكنت الخطوط الجوية التونسية من إحتلال المراتب الأولى إفريقيا في مجالات السلامة، والتي يمكن تثمينها عبر تصدير خدمات التكوين الموجهة للناقلات الإفريقية والأوروبية في إطار إتفاقيات شراكة وتعاون مربحة لمختلف الأطراف.