كتّاب

الأربعاء,27 سبتمبر, 2017
رعب في بلاد الحرمين

صدمت وأنا أطالع مقاله في “واشنطن بوست”، وتصورت، في البداية، أن هناك تشابه أسماء.. ليس جمال خاشقجي معارضا ولا حتى نقديا تجاه نظام الحكم في المملكة العربية السعودية، فكيف يوقع مقالا “ناريا” في أهم صحف الولايات المتحدة الأميركية تحت عنوان “السعودية بلغت حدودا لا تطاق في القمع”.
عرفت جمال منذ سنوات، التقينا في رحلات مهنية في القاهرة وإسطنبول ولندن ونيويورك وأبوظبي.. كان دائما يتحدث بلغة معتدلة عن بلاده، ودائما كان أمله في الإصلاح يتجدّد تلقائيا مع تغير ملوك السعودية.
عندما كان رئيسا للتحرير في صحيفة الوطن، كان رأسه مطلوبا من الوهابيينالمتشددين، والتهمة: “هذا قلم ليبرالي”. نعم، هذا الانتماء الذي يفتخر به الكتاب في العالم يعد تهمة في مملكة آل سعود، حيث يبسط الحكام سلطتهم على الدولة، فيما يسيطر رجال الدين على المجتمع .
تحول جمال، في ظرف أسبوع، من صحافي يدافع عن سياسة بلاده في القنوات التلفزية، إلى ممنوع من الكتابة في صحيفة الحياة المملوكة للأمير خالد بن سلطان، ومن مساعد لمدير المخابرات السابق، تركي الفيصل، إلى معارض في أميركا. وقد وقع هذا كله بسبب ثلاث جمل، كتبها جمال في “تويتر”، ينتقد فيها اعتقال 30 شخصية سعودية قبل أسبوعين.
كتب جمال في “واشنطن بوست” بيانه الأول معارضا، “حين أتحدث عن الخوف والملاحقات والاعتقالات والتشهير بالمفكرين والقادة الدينيين الذين يجرؤون على التعبير عن آرائهم، ثم أقول إنني من السعودية، هل يخلّف ذلك صدمة لدى المستمع؟”. لا ينتظر جمال جوابا من أحد، ليجيب هو نفسه في ما يشبه يقظة ضمير: “تألمت قبل سنوات، حين تم اعتقال مجموعة من أصدقائي. لم أقل شيئا حينها. لم أرد أن أخسر وظيفتي وحريتي. كنت خائفا على أسرتي. اتخذتُ قرارا مختلفا اليوم. غادرت وطني وأسرتي وعملي، وها أنا أرفع صوتي. أي اختيار غير هذا سيكون خيانة لمن يقبعون الآن في السجن. باستطاعتي الحديث، فيما كثيرون لا يستطيعون. أريد أن يعرف العالم أن السعودية لم تكن دائما كما هي اليوم. نحن السعوديين نستحق ما هو أفضل”.
لم يفهم أحد إلى الآن لماذا أقدم ولي العهد الشاب، محمد بن سلمان، على اعتقال 30 شخصية فكرية وعلمية وإعلامية ودينية في يوم واحد، على الرغم من أنهم جميعا بايعوه، وأيدوا رؤيته المسمّاة 2030، ولم يعرف عنهم سوى نوع من المسافة الصغيرة لأنفسهم، حتى يسمع صوتهم في مجتمع مخنوق. هناك من قال إن تهمة المعتقلين عدم تأييد قرارات ولي الأمر بما يكفي، وقال آخرون إنهم إسلاميون أو قريبون من “الإخوان المسلمين”، وقال ثالث إن قلوبهم مع قطر.
هل الانتماء إلى تيار الاسلام السياسي تهمة في السعودية التي توجد على رأس قائمة الدول المصدرة للنفط والتطرّف؟ يقول جمال الخاشقجي عن هذه التهمة “أجد دائما انتقادات المسؤولين السعوديين للإسلاميين مضحكة، باعتبار أن السعودية هي أم الإسلام السياسي، بل وتصف نفسها بأنها دولة إسلامية في نظامها الأساسي للحكم”. هكذا يصنع نظام سلطوي مغلق من أصدقائه أعداء، ومن صحافييه معارضين، ومن مواطنيه مهجرين، ومن رعاياه لاجئين في أميركا التي تنشر صحفها لخاشقجي انتقاداته الحادة لإدارة دونالد ترامب، في حين تقدم الرياض على منعه من ذلك حتى في مدونته الشخصية على “تويتر”.
يحتاج المرء إلى ابتلاع كمية كبيرة من حبوب الهلوسة، لكي يعرف كيف يفكر النظام السعودي، وكيف يتصور أن له رؤية لـ2030 وهو يعيش في القرون الوسطى، ويتخذ من إشاعة الخوف والرعب بين مواطنيه أسلوبا في الحكم ..
لا يمكن أن تخصخص شركة أرامكو، وتستورد أحدث منتوجات الغرب، وتبني جزرا للسياحة الداخلية، وتضع نظاما للضرائب وتصلح التعليم وتعد بالرفاه، وفي الموازاة مع ذلك، توسع السجون، وتزيد عدد معتقلي الرأي، وتحتكر السلطة في يد واحدة، وتنشر الرعب بين خلق الله.. هذا اسمه عزف لحنيْن على آلة واحدة.