سياسة

الخميس,11 أكتوبر, 2018
رضا بالحاج: رئاسة الجمهورية أصبحت دون حزام دفاع.. واستقالات جديدة ممكنة

تصدير الصراعات والأزمات الحزبية إلى مؤسسات الدولة، ينتج ارتباكا في مؤسسات السيادة وخلطا في المصالح وامكانية استغلال النفوذ والسلطة. هذا ما وعد رئيس الجمهورية بتفاديه وحماية المؤسسات منه ليجد نفسه في نهاية الأمر، قد زجّ به في أزمة سياسية فقد فيها حزامه السياسي المدافع عنه، وحلفاءه الذين وصفهم بالأوفياء.

وقال القيادي بحركة نداء تونس رضا بالحاج، خلال حضوره مساء أمس، في قناة الحوار التونسي، إنّ رئاسة الجمهورية أصبحت عارية من كل حزام للدفاع عنها حتى أن الناطقة الرسمية باسم رئاسة الجمهورية لا تظهر للدفاع عن رئيس الجمهورية بل إن بعض تصريحاتها تتناقض مع موقف الرئاسة وفق تعبيره.

وأضاف بالحاج على هامش حديثه حول استقالة مدير الديوان الرئاسي سليم العزابي، إن أغلبية المستشارين ليسوا في تناغم مع رئيس الجمهورية باستثناء نور الدين بن تيشة والحبيب الصيد.

وأشار بالحاج إلى إمكانية تسجيل استقالات جديدة في ديوان رئيس الجمهورية معتبرا أنه من غير المعقول أن يبقى في ديوان رئاسة الجمهورية من يعمل لأجندة يوسف الشاهد.

كواليس القصر أصبحت مكشوفة للعموم، بصراعاته واصطفافاته، وانقسامات مستشاريه بين مؤيد للسبسي الابن ومناصر ليوسف الشاهد، ومؤسسات السيادة بين هذا وذاك زجّ بها في سباق العائلة نحو 2019.