رياضة

الخميس,8 نوفمبر, 2018
دوري أبطال إقريقيا: الثالثة للترجي أم التاسعة للأهلي

يحتضن ملعب رادس الأولمبي غدا انطلاقا من الساعة الثامنة ليلا مباراة إياب الدور النهائي لدوري أبطال افريقيا بين الترجي الرياضي وضيفه الأهلي المصري.

الأهلي قطع شوطا كبيرا نحو التتويج بأمجد الألقاب الافريقية بعد أن فاز في ملعب برج العرب بثنائية وليد سليمان وهدف عمرو السولية لكن هدف يوسف البلايلي في ملعب برج العرب سيكون وزنه ذهب في حال نجح الترجي في معادلة النتيجة في مجموع المباراتين.

المواجهات تتواصل بين الترجي والأهلي في درة المتوسط الذي احتضن 8 مباريات جمعت الفريقين منذ افتتاحه سنة 2001, الترجي فاز في ثلاث مباريات وانتهت واحدة بالتعادل فيما فاز الأهلي في آخر 4 لقاءات في رادس بنتيجة 1-0 تكررت مرتين و2-1 في مناسبتين أيضا. الأهلي متعود على الفوز على الترجي في رادس فهل سيكرر ذلك أم أن الترجي سيكسر القاعدة؟

لقبين للترجي

يدخل فريق باب سويقة مباراة الغد بذكريات تتويجي 1994 أمام الزمالك و2011 أمام الوداد المغربي. فريق الدم والذهب رفع اللقب في نسخته القديمة على حساب الكبير المصري الزمالك بفضل التعادل في القاهرة دون أهداف والفوز في المنزه بثلاثية مقابل هدف. ثاني ألقاب الأحمر والأصفر كان بأقدام الغاني هاريسون أفول في مرمى الوداد في رادس بعد أن انتهى لقاء الدار البيضاء دون أهداف.

جماهير الترجي تمني النفس بأن يرفع فريقها الأميرة الافريقية الثالثة في تاريخه في موسم يحتفل فيه الفريق بمرور مائة سنة على تأسيسه.

رقم قياسي للأهلي

يملك النادي الأهلي رقما قياسيا في التتويج بدوري أبطال افريقيا برصيد 8 ألقاب. حكاية الأهلي مع الألقاب بدأت سنة 1982 على حساب أشانتي الغاني ثم سنة 1987 أمام الهلال السوداني ثم غاب لأكثر من عقد قبل أن يعود سنة 2001 على حساب صن داونز الجنوب افريقي قبل أن يرفع لقبين متتاليين سنتي 2005 و2006 على حساب النجم والنادي الصفاقسي ثم في 2008 توج باللقب السادس أمام كوتون سبور الكاميروني ليغيب عنه اللقب لثلاث سنوات ثم يعود ليتوج بنسختين متتاليتين سنتي 2012 و2013 أمام الترجي وأمام أورلاندو الجنوب افريقي.

دوري الأبطال غائب عن سجل المارد الأحمر منذ خمس سنوات وهو يطارد اللقب التاسع له والخامس عشر في تاريخ الأندية المصرية.

رادس “وش السعد”

يمتلك الأهلي ذكريات سعيدة في ملعب رادس تعود أولها إلى سنة 2006 عندما توج باللقب الخامس في تاريخه على حساب النادي الصفاقسي بهدف محمد أبو تريكة في اللحظات الأخيرة من اللقاء.

جماهير الأهلي تطلق على درة المتوسط اسم “راعي الفرحة الأهلاوية” أو “وش السعد” فهذا الملعب شهد تتويج الأهلي بطلا للقارة السمراء للمرة السابعة في سجله عندما فاز على الترجي بثنائية ناجي جدو ووليد سليمان. فهل ستتواصل قصة نجاحات الأهلي في رادس؟