قضايا وحوادث

الإثنين,22 يوليو, 2019
حقن رضيع بدماء مغايرة لفصيلة دمه: تأجيل القضية إلى 7 نوفمبر

أجلت محكمة الاستئناف بسوسة النظر في قضية وفاة رضيع يبلغ من العمر عامين على إثر حقنه بدماء من غير فصيلة دمه مما تسبب في وفاته إلى جلسة يوم 7 نوفمبر القادم  حسب ما أفاد به الناطق الرسمي باسم المحكمة عادل الغالي .

و تعود وقائع الحادثة  إلى سنة 2010، حيث أصيب الرضيع بنزلة برد حادة استوجبت نقله للمستشفى  و نظرا لأنه يعاني من فقر الدم فقد تم حقنه بكمية من الدم ، لكن الممرضة التي تولت هذه المهمة  تفطنت لكونها زودته بدماء من فصيلة مغايرة لدمه الأمر الذي أجبرها لحظتها  على إيقاف عملية التزويد ، مما تسبب في وفاته بعد أن تعكرت حالته الصحية .

و أشار الى أن دائرة الاتهام بمحكمة الإستئناف كانت  أحالت المتهمة في حالة سراح  على المجلس الجناحي للمحكمة  الإبتدائية بسوسة من أجل القتل على وجه الخطأ بسبب التقصير و الإهمال

و قد صدر الحكم الإبتدائي في حقها بسجنها مدة عام واحد مع التعويض لفائدة والدي الهالك فإعترضت على الحكم ، ليصدر الحكم الإعتراضي من جديد و يثبت  إدانتها فإستئنفته و نشرت القضية لدى محكمة الإستئناف في جلسة 16 ماي 2019 ثم أخرت لجلسة يوم 11 جويلية و منها لجلسة 7 نوفمبر و ذلك إستجابة لطلب لسان دفاع القائمين بالحق الشخصي و لإنتظار ورود جذر الإستدعاء بالنسبة للمتهمة