رياضة

الإثنين,21 أغسطس, 2017
حرّاس المنتخب في أزمة.. خيارات صعبة أمام نبيل معلول قبل لقاء الكونغو

مع اقتراب الموعد الأهم لكرة القدم التونسية هذا الموسم بلقاء منتخب الكونغو الديمقراطية ذهابا وإيابا، لا تبدو وضعية حراس المنتخب في أفضل حالاتها باستثناء القائد أيمن البلبولي فباقي الحرّاس الذي يتم التعويل عليهم من قبل الإطار الفنّي تبدو وضعيتهم غير مستقرّة خاصة في الآونة الأخيرة.

الحارس الثاني للمنتخب التونسي رامي الجريدي مرّ بصيف غير مثالي بالمرّة خاصة في ظلّ المشاكل التي يعيشها في علاقته بهيئة النادي خاصة بعد سحب شارة القيادة منه.

والجريدي الذي كان قريبا جدا من الانتقال للنادي الإفريقي لم يلعب أي مباراة لا ودّية ولا رسمية مع النادي الصفاقسي هذا الصيف وهو ما قد يجعله خارج حسابات نبيل معلول في تربّص المنتخب القادم رغم أنّه كان الحارس الاوّل في المباراة الأولى لمعلول على رأس المنتخب والذي غاب عنها البلبولي بداعي الإصابة.

معز بن شريفية الحارس الثالث في المنتخب تبدو وضعيته معقّدة جدا خاصة بعد ان أحاله مدرّب الترجي فوزي البنزرتي على دكّة البدلاء وتم تعويضه بعلي الجمل.

وبحسب مصادر إعلامية فإن البنزرتي أبدى عدم رضاه عن أداء حارسه وقد طالبه بمزيد التركيز والانضباط والابتعاد عن الغرور حتى يعود للتشكيلة الأساسية وهذا ما قد يحرمه من الدعوة للمنتخب في التربّص القادم الذي سينطلق بعد أيام قليلة إثر انتهاء الجولة الثالثة.

الحارس الرابع في قائمة المنتخب، فاروق بن مصطفى مازال في خطواته مع فريق الشباب السعودي رغم صعوبة بدايته بعد ارتكابه لخطأ ساهم في هزيمة فريقه في مباراته الرسمية الأولى، ولكن بن مصطفى عوّض عن خطأه في المباراة الأولى بعد مساهمته الكبيرة في انتصار فريق الشباب السعودي ضدّ فريق فيحاء.

المدرّب الوطني نبيل معلول سيكون امام خيارات صعبة خاصة وان الرباعي الأوّل المرشّح دائما لحراسة عرين النسور يمرّ بفترة حرجة باستثناء أيمن المثلوي والذي سيكون دون منافسة في حراسة المنتخب رغم أن المثلوثي يعاني دائما من كثرة الإصابات.

ولا يبدوا من السهل استدعاء حراس لأول مرة في المنتخب خاصة في مثل هذه المباريات المهمّة للمنتخب التونسي على درب الترشّح لنهائيات كاس العالم روسيا 2018.